سيشارك رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرمان في المسيرة الضخمة في باريس لتكريم 17 شخصا قُتلوا خلال الأيام الثلاثة الأخيرة في الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس.

وقُتل 4 من الضحايا خلال هجوم على متجر يهودي يوم الجمعة.

ومن المتوقع مشاركة قادة حوالي 50 بلدا في المسيرة المقررة يوم الأحد.

بعد اختياره عدم المشاركة في المسيرة لمخاوف أمنية، أكد رئيس الوزراء نتنياهو أنه سيغادر إلى باريس يوم الأحد.

وورد أيضا أن رئيس “البيت اليهودي” نفتالي بينيت سيشارك في الحدث.

ونقلت وكالة فرانس برس عن بيان صادر عن السفارة الإسرائيلية أن “رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، برفقة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، سيشاركان في المسيرة لتكريم ضحايا الإرهاب والتعبير عن الدعم للشعب الفرنسي وقادته”.

وحث نتنياهو وليبرمان يوم السبت يهود فرنسا واليهود في أوروبا بشكل عام على الهجرة إلى إسرائيل.

وقال نتنياهو في كلمة ألقاها يوم السبت، “إسرائيل هي بيتكم”، في حين قال ليرمان أن أفضل “احتياط أمني [لليهود] قد يكون الهجرة إلى إسرائيل”.

في أعقاب الهجمات في باريس على مدى الأايام الثلاثة الماضية، عقد وزير الخارجية مناقشات مع مسؤولين في الوزارة ومسؤولين أمنيين وأعضاء في السفارة الإسرائيلية في باريس عبر الأقمار الإصطناعية يوم السبت، بحسب “إسرائيل ناشيونال نيوز”.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية، “تم استعراض تقييم السفارات الإسرائيلية حول العالم، من حيث التنسيق الأمني والسياسي مع السلطات المحلية، في محاولة للمحافظة على أمان وأمن الممثلين الإسرائيليين، وسوف نستعرض عدد كبير من المسائل المتعلقة بالطائفة اليهودية في فرنسا ودول كبرى أخرى في أوروبا”.

وسيحضر قادة حوالى خمسين بلدا في المسيرة التي تنظم في باريس اليوم الاحد احتجاجا على الاعتداءين اللذين استهدفا الصحيفة الاسبوعية الفرنسية الساخرة شارلي ايبدو ومحلا لبيع الاطعمة الخاصة باليهود.

وسيشارك في هذه التظاهرة ومسيرات اخرى في مدن عدة في فرنسا كل المسؤولين السياسيين والنقابيين الفرنسيين تقريبا ورجال الدين وعدد من الشخصيات الفنية والثقافية.

من الاتحاد الاوروبي: الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورؤساء الحكومات البريطاني ديفيد كاميرون والايطالي ماتيو رينزي والاسباني ماريانو راخوي، الى جانب رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر ورئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز ورئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس.

رؤساء الحكومات الدانماركي هيلي تورنينغ شميت والبلجيكي شارل ميشيل والهولندي مارك روت واليوناني انطونيس ساماراس والبرتغالي بيدرو باسوس كويلو والايرلندي ايندي كيني والتشيكي بوهوسلاف سوبوتكا والسلوفاكي روبرتو فيكو واللاتفية لايمدوتا سترويوما والبلغاري بويكو بوريسوف والمجري فكتور اوربان والبولندي ايفا كوباج والكرواتي زوران ميلانوفيتش.

من خارج الاتحاد الاوروبي: رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني وزوجته الملكة رانيا ورئيسة الاتحاد السويسري سيمونيتا سوماروغا ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيسة كوسوفو عاطفة يحيى آغا ورؤساء الحكومات الالباني ايدي راما والتركي احمد داود اوغلو والجورجي ايراكلي غاريباشفيلي والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة.

– ستتمثل افريقيا بالرؤساء المالي ابراهيم ابو بكر كيتا والغابوني علي بونغو والنيجيري محمدو ايسوفو والبنيني توماس بوني يايي بينما سيحضر من اميركا الشمالية وزير العدل الاميركي ايريك هولدر ووزير الامن العام الكندي ستيفن بلاني.

– قررت دول ارسال وزراء خارجية مثل المغرب الذي سيحضر وزير خارجيته صلاح الدين مزوار.

– وسيكون في باريس ايضا الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ ورؤساء منظمات دولية اخرى (المنظمة الدولية للفرنكوفونية ومكتب العمل الدولي والجامعة العربية).

– رؤساء بلديات عدد من المدن الاوروبية مثل ميلانو وبرشلونة وتورينو وفلورنسا.

– من الشخصيات السياسية الفرنسية: هولاند ومعه رئيس الوزراء مانويل فالس وعدة وزراء، الى جانب الرئيس السابق نيكولا ساركوزي ورؤساء الوزراء السابقين آلان جوبيه وفرنسوا فيون وجان بيار رافاران.

واعتبر الحزب اليميني المتطرف الجبهة الوطنية نفسه مستبعدا من “المسيرة الجمهورية” في باريس لكن عددا كبيرا من ممثليه قالوا انهم سيتظاهرون في مدن ومناطق اخرى.

– رجال الدين والمنظمات الالحقوقية: السلطات الدينية باكملها من رئيس المجمع المركزي الاسرائيلي جويل ميرغي الى المدير التنفيذي لمؤتمر حاخامات اوروبا موشيه ليوين ورئيس المجلس التنفيذي للمؤسسات اليهودية في فرنسا (كريف) روجيه كوكيرمان واسقف بونتواز في منطقة باريس ستانيسلاس لالان واسقف سان ديني في محيط باريس المونسنيور باسكال ديلانوي باسم اتحاد اساقفة فرنسا.

ودعا المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية الهيئة التمثيلية لمسلمي فرنسا واتحاد المنظمات الاسلامية في فرنسا (القريب من الاخوان المسلمين) “المواطنين المسلمين الى المشاركة بكثافة” في المسيرات….

ومن المنظمات رابطة حقوق الانسان والمنظمات المناهضة للعنصرية الرابطة الدولية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية والحركة ضد العنصرية ومن اجل الصداقة بين الشعوب و”اس او اس ضد العنصرية” ومراسلون بلا حدود، الى جانب منظمة الدفاع عن حقوق مثليي الجنس ومعظم النقابات.