نفى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس حزب “أزرق أبيض”، بيني غانتس، الأربعاء التقارير التي تحدثت عن سعيهما إلى تشكيل حكومة وحدة في محاولة لإلغاء الانتخابات القادمة.

في وقت سابق الأربعاء ذكرت هيئة البث العام “كان” أن مسؤولين كبار في حزب “الليكود” اقترحوا على حزب “أزرق أبيض” صفقة حكومة وحدة سيتناوب بموجبها نتنياهو ورئيس الحزب بيني غانتس على منصب رئيس الوزراء.

وقال نتنياهو في بيان له: “لم يكن هناك عرض تناوب على الإطلاق، وحتى الآن، لا يوجد هناك اتصال بين الليكود وأزرق أبيض”، مضيفا “لا نية لدي بالتخلي عن شركائي الطبيعيين في حكومة يمين”.

في بيان منفصل نفى حزب نتنياهو، الليكود، التقرير هو أيضا.

كما وصف غانتس التقرير بأنه “كذب محض”، في حين قال حزبه إنه لم يتلقى أي عرض من الليكود.

وقال الزعيم المشارك في “أزرق أبيض”، يائير لابيد، إن حزبه سيدعم إلغاء الانتخابات المقررة في 17 سبتمبر وقيادة حكومة وحدة، فقط في حال تنحى نتنياهو – الذي يواجه لوائح اتهام في ثلاث قضايا فساد ضده – عن منصبه كرئيس للوزراء.

ويأتي تقرير “كان” بعد أن ازداد الحديث عن إلغاء الانتخابات في الأيام الأخيرة، على الرغم من أن قانونية هذه الخطوة لا تزال موضع شك.

الرئيس المشارك لحزب ’أزرق أبيض’، يائير لابيد، في الجلسة الافتتاحية للكنيست الجديد في 30 أبريل، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

يوم الثلاثاء، أعلن نتنياهو عن أنه “يدرس” اقتراحا طرحه رئيس الكنيست يولي إدلشتين لإلغاء الانتخابات في 17 سبتمبر، والتي تم الدعوة إليها في الشهر الماضي بعد أن فشل نتنياهو في تشكيل إئتلاف حكومي بعد الانتخابات التي أجريت في أبريل.

وجاء هذا البيان بعد أن ذكرت أخبار القناة 12 أن إدلشتين أطلق محاولة “حقيقية” لإلغاء الانتخابات الجديدة من خلال تشريع في الكنيست.

بحسب التقرير، سيتم عقد هيئة رئاسة الكنيست لإلغاء التوقف الحالي للبرلمان، وسيتم بعد ذلك طرح قانون جديد يسمح للبرلمان بإلغاء الانتخابات، ومن ثم حشد الدعم الكافي من نواب البرلمان لتمرير القانون.

ومع ذلك، فإن مثل هذا التشريع يتطلب الحصول على دعم واسع من 80 عضو كنيست على الأقل، وهو ما يعني الحصول على دعم حزب “أزرق أبيض” وحلفاء آخرين.

ومن غير الواضح ما اذا كانت هذه الخطوة ممكنة من الناحية القانونية، بعد أن صوت الكنيست على حل نفسه في أواخر مايو. يوم الأربعاء، أفادت القناة 13 أن المستشار القانوني للكنيست إيال ينون صاغ رأيا قانونيا قال فيه إنه لا يوجد أساس قانوني لإلغاء الانتخابات المقررة في 17 سبتمبر.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يتحدث مع رئيس الكنيست، يولي إدلشتين، خلال جلسة لحزب ’الليكود’ في الكنيست، 27 أكتوبر، 2014. (Yonatan Sindel/Flash90)

وذكرت القناة 12 أن النائب العام أفيحاي ماندلبليت سبق وأن قال للسياسيين إن إلغاء الانتخابات غير ممكن من الناحية القانونية.

بحسب “كان”، تم طرح اقتراح التناوب مع غانتس بموافقة نتنياهو، في تكرار لصفقة عُرضت بحسب تقارير على حزب أزرق أبيض في اليوم الذي تم فيها حل الكنيست الـ 21.

وأفاد التقرير أن نتنياهو عرض على غانتس صفقة تناوب على رئاسة الوزراء في الشهر الماضي، في محاولة يائسة لتشكيل تحالف أغلبية، لكن زعيم “أزرق أبيض” رفض العرض.

وبدا أن عضو الكنيست ميكي زوهر (الليكود)، وهو من الموالين لنتنياهو، يؤكد التقارير، حيث قال لقناة “كان”: “في الوقت الحالي لا نستبعد أي شيء لمنع هذه الانتخابات”.

ومن غير الواضح كيف سينحج هذا التناوب، في الوقت الذي اتفق فيه غانتس ولابيد على مشاركة منصب رئيس الوزراء بينهما.