قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد أنه تحدث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت حول أمور أمنية تتعلق بسوريا وإيران قبل قمة الأخير القادمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومتحدثا في بداية جلسة الحكومة الاسبوعية يوم الأحد، قال نتنياهو أيضا أن ترامب يبقى ملتزما بأمن اسرائيل. “تحدثت أمس مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وبحثنا قضايا أمنية وسياسية على ضوء التطورات الإقليمية حيث سوريا وإيران احتلتا الصدارة”.

وأضاف نتنياهو: “شكرت الرئيس ترامب على سياسته الحازمة ضد إيران لأن منذ اعتمادها نرى تأثيرها الكبير على إيران وعلى الأحداث التي وقعت داخلها. الرئيس ترامب كرر وأكد بوضوح كبير التزامه بضمان أمن إسرائيل واستعداده لمساعدة إسرائيل في مجالات مختلفة”.

وخلال محادثتهما الهاتفية يوم السبت، أبلغ نتنياهو الرئيس الأمريكي بلقائه في موسكو يوم الأربعاء، حيث قال نتنياهو لبوتين ان اسرائيل لن تسعى لإسقاط حكم الأسد، بينما نادى موسكو لإخراج القوات الإيرانية من البلاد.

والولايات المتحدة واسرائيل قلقة من تواجد إيران العسكري المتنامي في سوريا، حيث توفر مساعدات ضرورية لقوات الأسد. وورد أن روسيا، الحليف المركزي للأسد، وافقت على ابعاد الجنود الإيرانيين عن منطقة الحدود، مع السماح لهم بالبقاء في اجزاء أخرى من سوريا.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، 11 يوليو 2018 (AFP/ Pool/Yuri Kadobnov)

“لن نتخذ خطوات ضد نظام الأسد، وأنتم تخرجون الإيرانيين”، قال نتنياهو لبوتين، بحسب تقرير وكالة رويترز، مشيرا الى مسؤول اسرائيلي.

ونفى ناطق بإسم رئيس الوزراء ذلك، ولكن اشار نتنياهو في اليوم التالي بأن اسرائيل لن تدعم مبادرات لإسقاط نظام بشار الأسد.

وأشارت تقارير اعلامية أنه خلال لقائهما في هلسنكي يوم الإثنين، يمكن لبوتين والرئيس الامريكي دونالد ترامب التوصل الى اتفاق يتم بحسبه نشر قوات الحكومة السورية عند الحدود السورية وانسحاب القوات الإيرانية ووكيلها حزب الله من المنطقة.

وبحسب تقرير صدر الشهر الماضي، قبول اسرائيل ببقاء الأسد بالحكم يعكس الموقف الأمريكي.

وتقول اسرائيل أنها لن تسمح لإيران، أو وكلائها الشيعيين، من إنشاء تواجد عسكري دائم في سوريا بعد الحرب.

جنود إسرائيليون بجانب الدبابات قرب الحدود الإسرائيلية السورية في هضبة الجولان في 10 أيار / مايو 2018. (Basel Awidat/Flash90)

وتتنامى التوترات عند الحدود في الأشهر الأخيرة، مع اطلاق اسرائيل هجمات ضد اهداف إيرانية في سوريا ردا على اطلاق إيران لصواريخ وطائرات مسيرة باتجاه اسرائيل.

وقد حذرت روسيا أنه من غير الواقعي توفع انسحاب إيران تماما من البلاد، ولكن هناك بوادر لتسوية بين موسكو وإسرائيل حول المسألة. ويقول مسؤولون اسرائيليون رفيعون أن روسيا تعمل على منع تجذر إيران عسكريا عند حدود اسرائيل الشمالية مع سوريا، بحسب تقارير اعلامية عبرية.