تباحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمحادثة هاتفية السبت، التعاون بين البلدين في الحرب ضد الإرهاب في الشرق الأوسط.

وفقا لتقارير روسيا، واتفق الرئيسان على الإستمرار بالحوار والتواصل في عدة مستويات حكومية.

وجاءت المحادثة بعد شهر من زيارة نتنياهو إلى روسيا لتباحث التهديدات الإقليمية والمصالح المشتركة. وخلال لقائهما في شهر يونيو، تباحثا التعاون الأمني الجاري بين القوات الروسية والإسرائيلية، خاصة نظام منع التصادم، الذي تم انشائه لضمان عدم قصف الجيش الإسرائيلي للطائرات الحربية الروسية التي تحلق في المجال الجوي السوري.

“عزمنا عدم التدخل بالنزاع السوري، مع استثناءات: معالجة السوريين المصابين على أساس انساني، ومنع إيران من استخدام سوريا لمهاجمة اسرائيل أو لنقل الأسلحة المتطورة الى حزب الله”، قال نتنياهو في الشهر الماضي. “لا نعلم ماذا سينتج في سوريا، ولكن على أي حال، لا يمكن أن تكون قاعدة إيرانية للإرهاب والعداء”.

وأحيا نتنياهو وبوتين الذكرى الـ -25 للعلاقات الدبلوماسية الإسرائيلية الروسية، التي تم انشائها في شهر يناير عام 1992، 25 عاما بعد قطع الإتحاد السوفييتي لها بعد حرب 1967.

وكان لقائهما في الكرملين في شهر يونيو هو الرابع بين القائدان خلال أقل من عام. وزار نتنياهو العاصمة الروسية في سبتمبر 2015 وفي ابريل 2016. إضافة إلى ذلك، التقى الإثنان لوقت قصير في شهر نوفمبر الماضي على هامش مؤتمر المناخ في باريس. مقارنة بذلك، إلتقى نتنياهو مرتين فقط مع الرئيس الأمريكي باراك اوباما في الفترة ذاتها.