سيلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو بالرئيس الروسي في موسكو يوم الخميس لمناقشة مسائل أمنية إقليمية.

بحسب موقع “واينت” الإخباري الإسرائيلي، ستشمل المسائل التي ستتم مناقشتها سوريا، حيث تقدم القوات الروسية دعما لنظام بشار الأسد، والصراع الجاري بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكانت إسرائيل قد مارست ضغوطا على موسكو لإلغاء صفقة بيع منظومة “اس-300” الجوية الدفاعية المتطورة لإيران، وقد تكون هذه المسألة على جدول الأعمال أيضا.

وقال مسؤولون إسرائيليون في شهر مارس بأن نتنياهو سيكون في 21 أبريل في العاصمة الروسية، وسيكون الوضع في سوريا على رأس جدول الأعمال. الجمعة سيكون اليوم الأول من عيد الفصح اليهودي، حيث من المرجح أن يهدف نتنياهو إلى العودة إلى البلاد.

وكان بوتين قد وجه دعوة لنتنياهو خلال زيارة قام بها رئيس الدولة رؤوفين ريفلين إلى روسيا في الشهر الماضي، والتي جاءت بعد أيام من إعلان الكرملين عن سحب قواته من سوريا.

خلال الزيارة، طلب ريفلين من بوتين المساعد في إعادة تأسيس وجود قوة مراقبة فض الإشتباك التابعة للأمم المتحدة في هضبة الجولان بين إسرائيل وروسيا.

إسرائيل معنية بأن تضمن منع حزب الله ومجموعات أخرى مدعومة من إيران من إستغلال فراغ السلطة في هضبة الجولان لإقامة قاعدة بالقرب من الحدود لشن هجمات ضد إسرائيل.

بحسب القناة 2، نقل الرئيس الإسرائيلي رسالة من نتنياهو بأن وجود أعداء إسرائيل على طول الحدود السورية التي تشهد حالة من الفوضى هو خط أحمر بالنسبة للدولة اليهودية.

وقال بوتين لريفلين بأن لروسيا وإسرائيل “عدد كبير من الأسئلة لمناقشتها مرتبطة بتطور العلاقات التجارية والإقتصادية الثنائية، وأسئلة حول أمن المنطقة”، بحسب تقارير روسية.

وأضاف، “آمل بأن نتمكن من مناقشتها في المدى القصير مع رئيس الورزاء الإسرائيلي الذي قمنا بترتيبات لعقد لقاء معه”.

وكان نتنياهو قد صرح علنا في السابق بأن محادثات السلام الروسية، التي تتوسطها موسكو وواشنطن، بحاجة إلى أخذ الموقف الإسرائيلي بعين الإعتبار.

في 14 مارس، فاجأ بوتين العالم عندما أعلن عن أن روسيا ستسحب قواتها من سوريا، حيث قامت بشن حملات قصف ضد جهاديين وجماعات متمردين دعما لجيش الإسد.

المرة الأخيرة التي زار فيها نتنياهو بوتين كانت في سبتمبر 2015، بعد وقت قصير من بدء روسيا بحشد قواتها في سوريا، لمناقشة التنسيق بين جيشي البلدين حول أجواء سوريا المزدحمة.

ساهم في هذا التقرير ستيوارت وينر.