حافظ رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” والرئيس المصري “عبد الفتاح سيسي” على علاقات وثيقة طوال عملية الجرف الصامد، ذكرت قناة 10 يوم السبت، وإنخرطا في محادثات هاتفية متكررة ومطولة حول الوضع.

قال نتنياهو: أنه راض جداً عن العلاقة، وخاصة في ضوء الدور المحوري في القاهرة في التوسط في مفاوضات وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

جاء التقرير وسط جهود تبذلها مصر لإعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات، وللتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم، بعد لإنهيار المحادثات تاليه خرق حماس لهدنة مدتها 24 ساعة يوم الثلاثاء.

إستمرت الهجمات الصاروخية بلا هوادة منذ ذلك الحين، وردت إسرائيل بغارات جوية على أهداف متعددة في قطاع غزة.

تم إطلاق عشرات الصواريخ من غزة على إسرائيل صباح يوم الأحد بعد عطلة نهاية الأسبوع من وابل مكثف، وقتل “دانيال تراغرمان” البالغ من العمر 4 سنوات، في كيبوتس في النقب الغربي.

وفقا للتقارير، صدر تحذير حالة تأهب قصوى للأسرة ثلاث ثوان فقط لدخول غرفة آمنة، ولم يصل الطفل هناك في الوقت المناسب. وحضر مئات الأشخاص بينهم عدد من المسؤولين الحكوميين جنازته صباح يوم الاحد.

شنت إسرائيل عملية الجرف الصامد يوم 8 يوليو في محاولة لوضع حد لإطلاق الصواريخ، وتدمير شبكة الأنفاق، التي حفرتها حماس تحت الحدود، والتي إستخدمها الإرهابيون للتسلل إلى إسرائيل ولشن هجمات قاتلة.