قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن واشنطن ستعترف بالمستوطنات في الأراضي الفلسطينية كجزء من إسرائيل، معتبراً أن الإعلان عن خطة دونالد ترامب للسلام في الشرق الاوسط يشكل “يوماً تاريخياً”.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في واشنطن أنه لن يكون للاجئين الفلسطينيين الحق بالعودة إلى إسرائيل، بموجب خطة ترامب لحل النزاع.

وقال إنه مستعد للتفاوض مع الفلسطينيين حول “مسارٍ نحو دولة مستقبلا”، لكنه اشترط أن يعترفوا بإسرائيل كـ”دولة يهودية”.

وسيمنح المشروع الأميركي، الذي يُقدم على أنه فرصة لإحلال السلام في المنطقة، إسرائيل السيادة على غور الأردن حسبما أكد نتنياهو.

وقال من البيت الأبيض “خطط كثيرة وضعت ضغوطاً على إسرائيل للانسحاب من أراضٍ حيوية مثل غور الأردن. لكن أنتم، سيدي الرئيس، تعترفون بأنه يجب أن يكون لإسرائيل سيادة على غور الأردن وعلى مناطق استراتيجية أخرى في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)”.

وأكد أن إسرائيل “يجب أن تحظى بالسيادة على مناطق” تتيح “لها الدفاع عن نفسها”.

وأضاف “في هذا اليوم، أعطيتم الإسرائيليين والفلسطينيين والمنطقة مستقبلاً مشرقاً عبر تقديمكم مساراً واقعياً نحو سلام دائم”.

وفي أعقاب ذلك، أعلنت حركة حماس الفلسطينية رفضها للخطة الأميركية.