يشدد الجيش الإسرائيلي عملياته في الضفة الغربية وتم منحه حرية التصرف في المنطقة لمنع الهجمات، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإثنين، أثناء زيارة لموقع هجوم دام في مفترق عتصيون في اليوم السابق.

“من الناحية الهجومية”، قال نتنياهو، “إننا ندخل جميع القرى والبلدات الفلسطينية وندخل البيوت ونقوم بإعتقالات واسعة النطاق. لا تفرض أي قيود على أنشطة جيش الدفاع والأجهزة الأمنية”.

ورافق رئيس الوزراء بالزيارة إلى الموقع، حيث قتلت هادار بوخريس (21 عاما)، الأحد، وزير الدفاع موشيه يعالون، نائب رئيس هيئة أركان الجيش الجنرال يئير غولان، مسؤولون أمنيون آخرون ورؤساء المجالس المحلية.

وقال نتنياهو أن قوات الأمن تتخذ خطوات استباقية في الضفة الغربية “ليلا ونهارا”، للقضاء على الأوضاع الحالية فيها يسقط مئات القتلى “سنويا جراء العمليات الإرهابية المسلحة أو الأحزمة الناسفة”.

ولكن مع ذلك، قال نتنياهو، على إسرائيل القيام “بأعمال أخرى في وجه الواقع الحالي”.

وأعلن رئيس الوزراء ايضا عن تحديدات مشددة على المركبات الفلسطينية وزيادة عدد ما يسمى “الطرق الجانبية” التي تخلق طرق منفصلة للفلسطينيين والإسرائيليين.

وتحدث عن الإجراءات الأمنية الخاصة بمفترق عتصيون، الذي شهد عدة هجمات دامية في الأسابيع الأخيرة، ووصف “التفاف محلي” للمفترق كما نصح “مسؤولون أمنيون”.

وبالنسبة للخطوات العقابية ضد منفذي الهجمات، قال نتنياهو أنه سيتم منع تصاريح العمل في إسرائيل حتى لعائلات المعتدين الموسعة.

“عائلة الإرهابي تعي تماما أن أحد أبنائها هو متطرف ويوشك على تنفيذ عملية إرهابية، ولذلك لن تتمتع بحق العمل في دولة إسرائيل. سوف نسحب هذا الحق وهذا مهم”.

وكرر نتنياهو انتقاده لما يسميه التحريض عبر الإنترنت، وأعلن أن اسرائيل “تتهيأ أيضا للتعامل مع شبكات التواصل الإجتماعي بعدو وسائل”.

مضيفا: “ولكن، يبدو لي أن أهم الوسائل المتوفرة لدينا هي الصبر والشجاعة والحزم في مكافحة هذا الإرهاب الذي نحاربه منذ مئة عام. نتمتع بتلك الصفات بشكل كبير ومن خلالها سننتصر هذه المرة أيضا”.

هادار بوخريس، التي قتلت بهجوم طعن في مفترق عتصيون في 22 نوفمبر 2015 (Facebook)

هادار بوخريس، التي قتلت بهجوم طعن في مفترق عتصيون في 22 نوفمبر 2015 (Facebook)

وقدم نتنياهو أيضا تعازيه الى عائلة بوخريس، الطالبة البالغة (21 عاما)، التي قتلت بهجوم طعن مساء الأحد في مفترق عتصيون. وتم تشييع جثمانها في القدس الإثنين.

واستمرت الهجمات ضد الإسرائيليين الإثنين. وقتل إسرائيلي وأصيب اثنين آخرين الإثنين في هجوم طعن في شارع 443 في الضفة الغربية. وساعات قبل ذلك، طعنت فتاتين فلسطينيتين رجل فلسطيني يبلغ (70 عاما) في مركز القدس. وقالت الشرطة أن الفتاتين بالغتين (14 و16 عاما)، من شمال القدس.