من المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري في روما وسط تزايد الضغوط الدولية لإستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقال مكتب نتنياهو الأربعاء أن رئيس الوزراء سيلتقي بكيري في بداية الأسبوع المقبل، من دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الرجلين سيناقشان إستئناف المحادثات مع الفلطسينيين والتي كانت قد انهارت قبل عامين.

ويواجه نتنياهو ضغوطا متزايدة بسبب الصراع مع الفلسطينيين. ويعارض رئيس الوزراء المبادرة الفرنسية، ويصر على أن التوصل إلى اتفاق ممكن فقط من خلال محادثات مباشرة بين الطرفين. من جهتهم، رحب الفلسطينيون بالمباردة الفرنسية.

يوم الإثنين صوت وزراء خارجية الدول الـ -28 الأعضاء في الإتحاد الأوروبي بالإجماع على تأييد الخطة الفرنسية لإستقبال عملية سلام دولية في وقت لاحق من هذا العام.

وكانت إسرائيل قد رفضت مرارا وتكرارا المبادرة الفرنسية، بإدعاء أنها تزيد من تعنت الفلسطينيين في مواقفهم التفاوضية وبالتالي تبعد السلام أكثر.

وتضع رباعية الشرق الأوسط – التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي وروسيا – اللمسات الأخيرة على تقرير عن الصراع من التوقع أن يتم من خلاله توجيه إنتقاد لإسرائيل.

ودخلت المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين حالة جمود منذ انهيار المبادرة الأمريكية في أبريل 2014 وسط تبادل للإتهامات بين الطرفين.