ندد رئيس الحكومة بينيامين نتنياهو يوم الأحد بحكومة الوحدة الوطنية التي ستشكلها حركتي فتح وحماس قبل يوم من الموعد المقرر للإعلان عن تشكيلها، وحث المجتمع الدولي على عدم الإعتراف بالوحدة الجديدة.

وقال رئيس الحكومة في الإجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، “حماس هي منظمة إرهابية تدعو إلى تدمير إسرائيل”.

وأضاف أن “[حكومة الوحدة الوطنية] هذه لن تؤدي إلى تعزيز عملية السلام؛ ولكن ستعمل على تعزيز الإرهاب”.

وناشد نتنياهو “أصحاب المسؤولية في المجتمع الدولي إلى عدم الاستعجال في الإعتراف بحكومة فلسطينية تعتمد على حماس”.

كانت اسرائيل نددت باتفاق المصالحة الذي ابرم بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تعتبرها الدولة العبرية تنظيما “ارهابيا”.

وقد وقعت منظمة التحرير الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح، وحماس في 23 نيسان/ابريل اتفاقا جديدا لوضع حد للانقسام السياسي بين الضفة الغربية وغزة منذ 2007.

ونصت هذه الوثيقة على أن يتم في 28 ايار/مايو على ابعد تقدير، تشكيل حكومة توافق وطني تضم شخصيات مستقلة دون تفويض سياسي مكلفة تنظيم انتخابات خلال ستة اشهر.

وكلف الرئيس الفلسطيني الخميس رسميا بالاتفاق مع حماس رئيس الوزراء رامي الحمد الله رئاسة حكومة التوافق الوطني.