بدا ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يناقض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء عندما رحب بالأخير في موسكو بما وصفه بأنها “زيارة شخصية” لرئيس الوزراء الإسرائيلي لحضور مباراة كرة قدم – رحلة تحدث عنها نتنياهو بشكل متكرر كرحلة تهدف لتباحث مبادرات إيران للتجذر عسكريا في سوريا.

“انا سعيد جدا برؤيتك في موسكو، هذه المرة خلال زيارتك الشخصية لكأس فيفا العالمي”، قال بوتين لنتنياهو في بداية لقائهما، بحسب سجل نشره الكرملين.

“بغض النظر، هذا لا يمنع عنا متعة اللقاء وتباحث الأوضاع الراهنة”، أضاف بوتين.

وتابع بذكر ملاحظات عامة حول العلاقات الثنائية، الذي وصفها ب”متطورة بشكل ايجابي”. ولم يذكر إيران او سوريا.

“العالم بأسره يشاهد باهتمام كبير، بما يشملنا في اسرائيل، وعلي القول اني كذلك ايضا. لذا اشكرك على العدوة لحضور المباراة في وقت لاحق من المساء”، أضاف.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، 11 يوليو 2018 (Israel Foreign Ministry)

وانتقل بعدها رئيس الوزراء بسرعة الى ما ادعى انه هدف الرحلة الى موسكو.

“كل زيارة كهذه هي فرصة لنا للعمل سوية ومحاولة تحقيق الاستقرار في اوضاع منطقتنا، تعزيز الامن وتعزيز الاستقرار”، قال نتنياهو، مشيرا الى سوريا وإيران كمصادر قلق اسرائيل الرئيسية.

والتعاون بين موسكو والقدس “مركب مركزي في منع اندلاع الحرب وتدهور هذه الأوضاع وغيرها”، أضاف نتنياهو.

وبعد اللقاء، تحدث نتنياهو قليلا مع الصحافة المتجولة قبل التوجه الى استاد لوجنسكي في موسكو، حيث هزمت كرواتيا الفريق البريطاني بنتيجة 2-1 وانتقلت بهذا الى نهائي يوم الاحد ضد فرنسا. وفي المدرج، حيث رفع العلم الإسرائيلي، التقى برئيس الوزراء الروسي دميتري مديفيف ورئيس الوزراء الكرواتي اندري بلينكوفيش.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع رئيس الوزراء الروسي دميتري مديفيف ورئيس الوزراء الكرواتي اندري بلينكوفيش في نصف نهائي كأس العالم لكرة القدس في موسكو، 11 يوليو 2018 (courtesy)

وفي وقت سابق من الاسبوع، عمل نتنياهو جاهدة لعرض اللقاء القادم كدليل على علاقته القوية مع بوتين.

“سأغادر البلاد هذا الأسبوع في زيارة إلى موسكو حيث سأعقد لقاءا هاما مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”، قال في مستهل الجلسة الاسبوعية للحكومة الاحد. “نلتقي بين الحين والآخر من أجل ضمان مواصلة التنسيق الأمني بين الطرفين وبالطبع أيضا من أجل بحث التطورات الإقليمية”.

ومتحدثا مع الصحافة في المطار قبل مغادرته نحو موسكو، قال انه بطريقه الى “لقاء هام جدا” مع بوتين. “سوف نتباحث موضوع سوريا، سوف نتباحث إيران، سوف نتباحث احتياجات اسرائيل الامنية”.

وقال مكتب رئيس الوزراء لتايمز أوف اسرائيل يوم الثلاثاء ان نتنياهو “على الارجح سوف يحضر جزء من المباراة، بحسب وقت انتهاء اللقاء”.

وفي يوم الخميس، ردا على اسئلة حول ملاحظات بوتين، نفى نتنياهو انه بالغ بهدف الزيارة.

“بوتين دعاني للمباراة وللقاء وقدمنا وقت اللقاء بسبب القمة المتوقعة مع [الرئيس الامريكي دونالد] ترامب”، قال نتنياهو في موسكو قبل العودة الى اسرائيل.