حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الإثنين أنه بالرغم من تفهم الإدارة الأمريكية الحالية لإحتياجات اسرائيل، لا زالت البلاد لا تملك “شيك فارغ” للتصرف كما تشاء بما يخص الفلسطينيين.

ومتحدثا خلال اجتماع حزب (الليكود) الأسبوعي، أكد نتنياهو على أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عازم على تحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، ولمح إلى توقع الرئيس الأمريكي من الدولة اليهودية التجاوب معه.

“أريد أن أقول لكم، لا يوجد لدينا شيك فارغ في المستوى السياسي”، قال نتنياهو للمشرعين في (الليكود) في لقاء مغلق في الكنيست. “هذا الرئيس عازم على تحقيق اتفاق”، قال رئيس الوزراء لزملائه، بحسب القناة الثانية.

“نحن دولة سيادية، يمكننا اتخاذ قرارات حول العديد من الأمور والإعلان عن أمور عديدة، ولكن بما يخص موافقة الأمريكيين، الأمور ليست بهذا البعد”، قال نتنياهو، بحسب عدة وكالات أنباء عبرية.

“صحيح أن هناك علاقات دافئة وأن هناك الكثير من التفهم لمواقفنا الأساسية، ولكن لا يوجد لدينا شيك فارغ، وهذا بعيدا عن الواقع”، قال.

وقد تم الترحيب بانتخاب ترامب في الحكومة الإسرائيلية، وخاصة في اليمين، حيث ادعا البعض أن هذه فرصة لضم اسرائيل أجزاء كبيرة من الضفة الغربية واطلاق برنامج بناء كبير في المستوطنات والأحياء اليهودية في القدس الشرقية.

ولكن، طلب ترامب منذ انتخابه من اسرائيل تحديد البناء في المستوطنات، وأنه يدفع لعودة الطرفين الى المفاوضات.

وقام ترامب في الأسبوع الماضي بزيارة طولها 28 ساعة الى اسرائيل، قال خلالها أيضا بزيارة الضفة الغربية للقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وفي اعقاب الزيارة، صدرت تقارير اعلامية قالت أن ترامب يضغط من أجل الإعلان في الوقت القريب عن احياء مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين بالتوازي مع تحسين العلاقات بين اسرائيل والدول العربية المعتدلة.

“علينا التصرف الآن بحكمة وبمسؤولية كبيرة. وأكثر من ذلك، علينا القيام بذلك الان بشكل خاص. سمعتم الرئيس ترامب، لقد جاء الى هنا وقام بأمور هامة جدا ولمس الروح، ولكنه قال ايضا انه يعتقد ان عباس يريد السلام. قال انه يعتقد انه من الممكن التوصل الى اتفاق وأن علينا تحقيقه. نحن في هذا الوضع”، قال نتنياهو.

وقبل زيارة ترامب، نادى أعضاء في الإئتلاف – ومن ضمنهم نتنياهو – ترامب لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى القدس، وهي خطوة تعتبر بمثابة اعتراف بالمدينة كعاصمة لإسرائيل. ولم يتطرق ترامب أبدا الى السفارة خلال زيارته. ولكن كان أول رئيس امريكي حالي يزور الحائط الغربي في القدس القديمة، ولكنه أوضح أنها زيارة شخصية، وقد رفض مسؤولون امريكيون طلبات نتنياهو مرافقته في الزيارة.

وفي شهر مارس، وافقت اسرائيل على تحديد البناء الجديد في المستوطنات طوعا، بما اعتبر كبادرة لإدارة ترامب بعد أشهر من المفاوضات بين الطرفين لم تؤدي الى اتفاق رسمي حول المسألة.

وقال البيت الأبيض حينها، أنه “يرحب” بالتحديد، وحذر اسرائيل من اطلاق مشاريع بناء ضخمة.