تباهى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بما وصفه بعلاقات مزدهرة بين اسرائيل و”العالم العربي والإسلامي” يوم الجمعة في فيديو بمناسبة عيد الفصح العبري صدر عبر شبكات التواصل الإجتماعي ساعات قبل بدء العيد اليهودي.

“مواطنو اسرائيل، الأشقاء والشقيقات اليهود في انحاء العالم. كل عام عشية الفصح، انا اتأثر جدا. عيد الفضح يخص جذور هويتنا الوطنية. قبل آلاف السنين رفعنا راية الحرية”، قال نتنياهو، بخصوص العيد اليهودي الذي يحتفل بتحرير الشعب اليهودي من العبودية والخروج من مصر.

“خرجنا من العبودية الى الحرية، من القهر الى الإستقلال. بدأنا طريقنا الطويل من مصر الى بيتنا – صهيون والقدس”، قال في الفيديو، باللغة العبرية.

وعارضا انجازات الدولة اليهودية “المذهلة في جميع المعايير”، قال نتنياهو أنه “يحول اسرائيل بشكل ثابت ومنهجي إلى قوة دولية صاعدة”. وخاصة، “دولة تعجب فيها العديد من الدول، بما يشمل دول في العالم العربي والإسلامي”.

وجعل نتنياهو التواصل الدبلوماسي مع القارة الأفريقية، امريكا الجنوبية، والشرق الأقصى حجر اساس سياسته الخارجية، وقد دفع من أجل علاقات منفتحة أكثر مع الدول العربية المعتدلة.

ولدى اسرائيل علاقات رسمية فقط مع مصر والأردن، ولكن يبدو أن علاقاتها مع بعض دول الخليج، بما يشمل الإمارات العربية، فعلا تتحسن نتيجة تحالف صمني ضد إيران.

وفي شهر اكتوبر، رحب السلطان قابوس بن سعيد بنتنياهو في سلطنة عمان. وفي الشهر ذاته، زارت وزير الثقافة والرياضة ميري ريغيف أبو ظبي لحضور مباريات جودو، وتم عزف النشيد الوطني الإسرائيلي لأول مرة في شبه الجزيرة العربية بعد فوز الإسرائيلي ساغي موكي بالميدالية الذهبية.

وفي المقابل، يشعل الفلسطينيون بتهميش متنامي، ويخشون من توصل اسرائيل، دول الخليج والولايات المتحدة لإتفاق خلف ظهروهم حول مستقبل الأراضي التي يريدون قيام دولتهم المستقبلية عليها.

ويبدأ عيد الفضح العبري، الذي يستمر سبعة أيام، مساء الجمعة.