كان لدى بنيامين نتنياهو تبادل كلامي قصير ولطيف مع وزير خارجية اليمن في وارسو الخميس، ما ادى الى اشادة رئيس الوزراء بمزاح ب”التعاون الجديد” بين البلدين.

وفي افتتاح مؤتمر الشرق الاوسط في العاصمة البولندية، جلس نتنياهو الى جانب خالد اليماني. وكان وزير الخارجية اليمني جالسا عند وصول نتنياهو، ومع جلوس الاخير، تبادل الرجلان ابتسامة قصيرة.

ولاحقا، خلال جزء من الجلسة كان مغلقا امام الصحافة، كان نتنياهو على وشك مخاطبة المبعوثين، ولكن الميكروفون لم يعمل، بحسب مبعوث السلام جيسون غرينبلات.

وسلمه وزير الخارجية اليمني الميكروفون الخاص به ليستخدمه.

وكتب غرينبلات عن الحادث في تغريدة مازحة، ووصفه ب”لحظة طريفة”، وقال انها قد تكون خطوة أولى في التعاون بين البلدين، اللذان لا ويجد علاقات دبلوماسية بينهما.

ويبدو ان القمة هي المرة الأولى التي فيها يشارك قائد اسرائيلي ومسؤولون عرب رفيعون في مؤتمر دولي يركز على الشرق الاوسط منذ مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، الذي مهد الطريق الى معاهدات أوسلو التاريخية بين اسرائيل والفلسطينيين.

ونادى نتنياهو الخميس الدول العربية الى متابعة تطبيع العلاقات مع اسرائيل، واشاد بالحدث الافتتاحي لما يسمى ب”الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الاوسط”، قائلا انها “لحظة تاريخية مفصلية”، لأنه يتواجد في ذات الغرفة مع وزراء خارجية 10 دول عربية.

“يوم امس كان لحظة تاريخية مفصلية. داخل غرفة فيها 60 وزير خارجية ومندوب عن عشرات الحكومات، وقف رئيس وزراء اسرائيلي ووزراء خارجية دول عربية بارزة معا للحديث بقوة، وضوح ووحدة استثنائية ضد تهديد النظام الإيراني المشترك”، قال.