قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين ان على اسرائيل ان تكون مستعدة لحملة عسكرية “طويلة” على قطاع غزة.

واضاف في كلمة على الهواء مباشرة عقب مقتل اربعة اشخاص جنوب اسرائيل بقذيفة هاون اطلقها مقاتلون من غزة “يجب ان نكون مستعدين لحملة طويلة (في غزة)”.

واضاف ان “المواطنين الاسرائيليين لا يمكنهم ان يعيشوا تحت تهديد الصواريخ وانفاق الموت – اي الموت من فوق ومن تحت”.

وتابع “لن ننهي العملية دون تدمير الانفاق التي هدفها الوحيد قتل مواطنينا”، في اشارة الى شبكة الانفاق المؤدية من قطاع غزة الى الاراضي الاسرائيلية والتي يستخدمها المقاتلون الفلسطينيون للتسلل الى الاراضي الاسرائيلية.

وبدأت اسرائيل حملتها الجوية على قطاع غزة في 8 تموز/يوليو وقالت انها تهدف الى وقف اطلاق الصواريخ من غزة، ثم بدأت حملة برية في 17 تموز/يوليو بهدف تدمير الانفاق.

وقال نتانياهو ان التخلص من الانفاق “هو الخطوة الاولى والضرورية لنزع اسلحة قطاع غزة” التي يجب ان تكون اضافة الى نزع اسلحة الجماعات المسلحة جزء من “اي حل، ويجب على المجتمع الدولي ان يصر على ذلك”.

كما طالب المجتمع الدولي بالاشراف على مواد البناء التي تدخل قطاع غزة ومراقبتها والتي قال انها تستخدم لبناء الانفاق.

كما تحدث وزير الدفاع موشي يعالون عن حملة طويلة وقال انها يمكن ان تستغرق “العديد من الايام، حتى تتم استعادة الهدوء”.

وجدد رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي بيني غانتز التاكيد على تحذير المدنيين في غزة بالابتعاد عن حماس.

وقال انه “على سكان غزة الابتعاد عن المناطق التي تنشط فيها حماس لاننا سنصل اليها، وسيكون ذلك موجعا”، وذلك بعد ان ارسل الجيش الاسرائيلي رسائل نصية الى سكان المناطق القريبة من مدينة غزة يطلب منهم فيها مغادرة منازلهم”.