متحدثا امام حوالي 18,000 ناشطا مناصرا لإسرائيل في مؤتمر ايباك السنوي، أشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالعلاقات المتقاربة بين حكومته وادارة ترامب الجديدة، قائلا أنه ملتزما للعمل مع الرئيس من أجل التوصل الى اتفاق سلام.

مخاطبا الجمهور عبر الفيديو من القدس، تحدث نتنياهو عن “اللقاء الدافئ جدا” مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض الشهر الماضي، وقال أنه يطور علاقة أفضل بكثير معه مقارنة بعلاقته مع الرئيس السابق باراك اوباما.

“اسرائيل ملتزمة بالعمل مع الرئيس ترامب لدفع السلام مع الفلسطينيين وجميع جيراننا الى الأمام”، قال.

وقد سعى ترامب لخلق الظروف الملائمة لإنطلاق المفاوضات. وقد عاد جيسون غرينبلات، مبعوث ترامب الخاص للمفاوضات الدولية، مؤخرا من زيارة الى المنطقة حيث التقى بكل من نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقد سعى أيضا للتوصل الى اتفاق مع اسرائيل حول ضبط البناء في المستوطنات – بالرغم من عدم توصل الطرفين الى اتفاق حتى الآن.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي دونالد ترامب في البيت الابيض، 15 فبراير 2017 (Avi Ohayun/GPO)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي دونالد ترامب في البيت الابيض، 15 فبراير 2017 (Avi Ohayun/GPO)

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو في الشهر الماضي، طلب ترامب منه “الإنتظار قليلا مع المستوطنات”.

وبينما لم يذكر نتنياهو مسألة المستوطنات خلال خطابه، إلا أنه سعى لطمأنة الجمهور بأن علاقات ودية جديا تطور مع البيت الابيض الجديد.

“اريد أن أشكر الرئيس على دعمه القوي لإسرائيل”، قال. “اريد أن أشكر نائب الرئيس [مايك] بنس على كلماته الدافئة الموجهة الى اسرائيل ليلة امس”. وخاطب بنس، الذي كان مقربا من مجموعة الضغط المناصرة لإسرائيل خلال ولايته في مجلس النواب، الجمهور ذاته مساء الأحد.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي على ان خطابات البيت الأبيض سوف تتحول الى أفعال تفيد اسرائيل. قائلا: “أظهرت الإدارة التزام لتحويل هذه الكلمات الى سياسات”.

السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي خلال حديث لها في جلسة مجلس الأمن في 21 فبراير، 2017 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. (AFP PHOTO / KENA BETANCUR)

السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي خلال حديث لها في جلسة مجلس الأمن في 21 فبراير، 2017 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. (AFP PHOTO / KENA BETANCUR)

وقوبل حديثه عن “وقوف السفيرة [الأمريكية للأمم المتحدة نيكي] هايلي على الحق لإسرائيل والحقيقة في الأمم المتحدة”، بإشارة الى مقاطعة الولايات المتحدة لمجلس حقوق الإنسان لإنحيازه ضد اسرائيل، بأشد تصفيق خلال الخطاب.

“أنا واثق من وقوف الولايات المتحدة واسرائيل سوية، متكاتفتان، لضمان انتصار النور على الظلام والأمل على اليأس”، قال نتنياهو. “شراكتنا تعني أيضا مواجهة العداء الإيراني في المنطقة وارهابها في انحاء العالم”.

وجاء خطاب نتنياهو امام ايباك أشهر بعد خلافه المرير مع ادارة اوباما حول تمكينها – عبر تخليها عن حق الفيتو – مرور قرار في مجلس الأمن الدولي يدين مشروع الإستيطان الإسرائيلي كغير قانوني وعقبة امام السلام.

وأشار أيضا الى اقتراح الرئيس الأخير للميزانية، الذي بينما يسعى لتقليص ميزانية وزارة الدفاع بحوالي 28%، تعهد أنه لن يمس بالمساعدات الى اسرائيل.

“يمكن رؤية ذلك في طلب الميزانية الذي قدمه الرئيس ترامب”، قال، ما يترك “المساعدات الى اسرائيل مع تمويل كامل” حتى اثناء التقليصات الفدرالية.

دافيد فريدمان امام جلسة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريكي حول تعيينه سفيرا لإسرائيل، 16 فبراير 2017 (Win McNamee/Getty Images via JTA)

دافيد فريدمان امام جلسة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريكي حول تعيينه سفيرا لإسرائيل، 16 فبراير 2017 (Win McNamee/Getty Images via JTA)

واستغل نتنياهو الفرصة أيضا لتهنئة محام ترامب، دافيد فريدمان، الذي تم ثبته مؤخرا مجلس الشيوخ الأمريكي بمنصب السفير الامريكي المقبل الى اسرائيل.

“دافيد، انا اتطلع للترحيب بك بحرارة الى اسرائيل، وخاصة الى القدس”، قال.

وعند الإعلان عن ترشيحه، اشار فريدمان أنه سوف يقوم بمهامه في القدس، ما كان حينها بمثابة اشارة الى وعد الإدارة بالوفاء بتعهد ترامب خلال حملته الإنتخابية لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب على القدس.

ولم تتم هذه الخطوة بعد، ولكن أشار بنس خلال خطابه مساء الأحد أن الإمكانية لا زالت واردة. “رئيس الولايات المتحدة يفكر بشكل جدي بنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب”، قال امام مؤتمر ايباك.