استغل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أموال الدولة لتغطية تكلفة الترميمات في مسكنه الخاص في كيساريا، والتي بدأت قبل تعيينه رئيسا للوزراء، أفاد تحقيق برنامج تلفزيوني مساء الإثنين.

تعاقد الزوج نتنياهو مع مقاول لبدء أعمال البناء في عام 2009، بعد الإنتخابات ولكن قبل توليه منصبه، حسب تقرير برنامج عوفدا على القناة الثانية. بلغت تكلفة بعض أعمال الترميم الأولية 22,000 شيكل (5550 $)، ولكن عندما تسلم المتعهد إشعار أنه سيتسلم المبلغ من قبل مكتب رئيس الوزراء – بعد أن أصبح نتنياهو رئيسا للوزراء – رفض قبول الأموال، قائلا أنه فاوض مباشرة مع الزوج نتنياهو وينبغي الدفع له من قبلهما مباشرة.

”في مرحلة ما، اتصل بي شخص يدعى عزرا وقدم نفسه على أنه رئيس ‘وحدة البناء'”، قال المقاول بيني كيرن. “عندما رأى أنه قدم الفاتورة إلى الزوج نتنياهو، طلب أن أحول الفاتورة إلى مكتب رئيس الوزراء. لكنني رفضت، لقد قدمت عرضا لعائلة نتنياهو، ولم أكن على استعداد لتحويها إلى مكتب رئيس الوزراء”.

وقال أنهم “اختفوا ببساطة”، بمجرد الإنتهاء من التصليحات. “لم يتحدث أحد معي عن المال. عندما حاولت الوصول إليهم، تلقيت جميع هذه الأعذار. عادوا إلي بعد شهرين، وقيل لي أن ‘السيدة [نتنياهو] تريد اللقاء بك’، وذهبت لتسوية الحساب”.

قال المقاول أنه جلس مع سارة نتنياهو عند البركة، في حين حاولت إقناعه بأن على الحكومة تغطية تكاليف التجديد، وأنه في نهاية المطاف أذعن لذلك.

“وماذا قالت؟ أن رئيس الوزراء يتقاضى 13,000 شيكل (3200 $) شهريا، وأنها ليست غنية كأصدقائهم”، أشار كيرين. ثم قالت، “لذلك سوف أعطيك النقود على دفعتين”، ثم قالت لي: “سأدفع لك لأن الحكومة لم تفعل، ولكن الحكومة سوف تدفع. عليها الدفع مقابل ذلك”.

وقال التقرير أنه يفترض بأن تقوم الحكومة بتغطية التجديدات في الفترة الذي يكون بها رئيس الوزراء في منصبه، بينما قال المقاول أن التجديدات كانت لأضرار قديمة في المنزل، والتي تعود ثماني سنوات قبل ذلك، وأن حالتها كانت ‘بالغة السوء’. ولكن بعد الدفع لكيرين من قبل الزوج نتنياهو، استكملت الحكومة لتغطية المبلغ الإضافي والذي قدره 52,000 شيكل (13,000 $) لتجديد المنزل، قال التقرير.

في رد على التقرير قال مكتب رئيس الوزراء، أن رئيس الوزراء يقوم بإجراء أعمال رسمية وإستضافة قادة من الخارج في مسكنه الخاص.

“وفقا للبروتوكول، تساعد الحكومة في تغطية نفقاته، وفعلت الشيء نفسه لرؤساء وزراء قبله. وتجدر الإشارة إلى أن الزوج نتنياهو يدفع ضرائب البلدية والتأمين وتكاليف البركة من جيبه الخاص”، قال البيان.

وقال بيان من قبل نتنياهو يدافع عن سلوكهم، أن التقرير هو جزء من “حملة مؤقتة للتشهير والكذب، ونشر اشاعات ضد رئيس الوزراء وزوجته”.

وأضاف البيان، “في هذا الوقت المصيري، يركز رئيس الوزراء جهوده على وقف الإتفاق النووي الخطير مع إيران”.

يخوض الزوج نتنياهو سلسلة من الفضائح المالية، بعد صدور تقرير مراقب الدولة الذي اتهمهم بالإنفاق المفرط، والإستيلاء على مبلغ معاد على زجاجات المعادة للتكرير. قام النائب العام بتقييم الأدلة، فضلا عن الشهادة المعطاة من قبل القائم السابق بأعمال مقر نتنياهو ميني نفتالي، لتحديد ما إذا كان سيتم فتح تحقيق جنائي.