قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الخميس إن إيران تزداد جرأة بسبب عدم الرد على سلسلة من الهجمات في الشرق الأوسط التي نُسبت للجمهورية الإسلامية.

متحدثا في مراسم لخريجي دورة ضباط في الجيش الإسرائيلي، حذر نتنياهو من التهديدات المتزايدة من إيران ووكلائها في المنطقة، الذين يعملون كما قال على بناء ترساناتهم.

وقال نتنياهو: “المنطقة من حولنا مضطربة وعاصفة. إن التهديدات تتصاعد من كل زاوية – في سوريا ولبنان وقطاع غزة وفي العراق واليمن أيضا وفي إيران بشكل مباشر. تعمل قوات إيرانية وموالية لإيران دون توقف على تسليح نفسها”.

وقال نتنياهو، والذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، إن إسرائيل سترد بقوة على أي محاولة للمس بها، وأشار إلى أن فشل دول أخرى بالقيام بالمثل يشجع إيران.

وأضاف: “نحن مستعدون للتهديدات ولن نتردد في توجيه ضربة موجعة لكن من يحاول المس بنا. إن الجسارة الإيرانية في المنطقة آخذة بالتزايد في ضوء غياب الرد”.

وأضاف نتنياهو: “لكن إسرائيل لن تدير الخد الآخر. كل من هو عازم على العدوان… سيدفع ثمنا باهظا”.

ولم يحدد نتنياهو من هو الطرف الذي شجع إخقاقه في الرد إيران، لكن تصريحاته جاءت بعد سلسلة من الهجمات في الخليج الفارسي (الخليج العربي) على أصول للولايات المتحدة وحلفائها.

خلال جولة نظمتها وزارة الاتصالات السعودية، عمال يصلحون الأضرار التي لحقت بمنشأة تكرار نفط تابعة لشركة ’آرامكو’ بعد الهجوم الذي وقع في 14 سبتمبر في بقيق، بالقرب من الدمام في في المنطقة الشرقية للمملكة ، 20 سبتمبر 2019. (AP Photo / Amr Nabil)

في شهر يونيو، ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضربة انتقامية بعد أن أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية قالت طهران إنها دخلت مجالها الجوي. في وقت لاحق أفادت تقارير أن الولايات المتحدة، التي نفت دخول الطائرة المسيرة الى الأجواء الإيرانية، شنت هجوما إلكترونيا على إيران.

في الشهر الماضي، تم قطع ما يقرب من نصف الطاقة الإنتاجية للنفط في السعودية بعد هجوم أعلن المتمردون الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عنه. ولم يكن هناك رد على الهجوم، الذي حمّلت الولايات المتحدة وإسرائيل وآخرون إيران مسؤوليته.

ولم يعلق نتنياهو، الذي طور علاقات وثيقة مع ترامب، علنا على انعدام الرد الأمريكي أو السعودي لكنه أكد مؤخرا على أن إسرائيل يمكنها الدفاع عن نفسها بنفسها.

زوارة ينظرون الى صاروخ كروز ’حفيظة 8’ في معرض عسكري بمناسبة الذكرى ال40 للثورة الإسلامية في طهران، إيران، 3 فبراير، 2019. (AP/Vahid Salemi)

وتستعد إسرائيل الآن لهجوم مماثل للهجوم الذي شهدته السعودية، والذي شاركت فيها طائرات مسيرة مفخخة وصواريخ كروز، وفي وقت سابق من هذا الشهر ذكرت وسائل إعلام عبرية أن المؤسسة الأمنية تعمل على تحليل الهجوم على منشآت النفط السعودية.

يوم الأربعاء، صرح قائد سلاح الجو الإسرائيلي أن شبكة أنظمة الدفاع الجوي متعددة المستويات في الجيش وُضعت “في حالة تأهب” وسط تهديدات عامة بحدوث هجوم إيراني.

في الأسابيع الأخيرة، بدأ الجيش يعتقد أن طهران تنوي الرد في النهاية على الضربات الجوية الإسرائيلية المنتظمة ضد قواتها ووكلائها في المنطقة.

وتعهدت إسرائيل بمنع الميليشيات المدعومة من إيران في المنطقة من الحصول على أسلحة متطورة لاستخدامها ضد الدولة اليهودية ونفذت المئات من الغارات الجوية في سوريا التي تقول إن الهدف منها كان منع تسليم الأسلحة ووقف ترسخ إيران عسكريا في هذا البلد.