قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأربعاء في حفل تأبين لإسرائيليين قُتلوا خلال عملهم الرسمي خارج البلاد إن أجهزة الأمن الإسرائيلية أنقذت حياة دبلوماسيين أجانب.

وقال في وزارة الخارجية، من دون الخوض في التفاصيل إن “دولة إسرائيل منعت عددا كبيرا من الهجمات الإرهابية على سفارات أجنبية، في دول أجنبية”، وأضاف أمام حشد من الدبلوماسيين وعائلات 16 إسرائيليا قُتلوا خلال خدمتهم الرسمية خارج إسرائيل إن “أنشطتنا أنقذت أرواحا. إنها تساعد في حماية أرواح رجالنا، وأرواحكم، وكذلك في حماية موظفي الخدمات الأجنبية لبلدان أخرى”.

مشيرا إلى عدة هجمات قُتل خلالها دبلوماسيون إسرائيليون وأزواجهم/زوجاتهم وحراسهم، حذر رئيس الوزراء إن “التهديدات لا تزال قائمة”، لكنه أضاف أن إسرائيل تعلمت الدروس وتعرف كيفية درء الهجمات عن بعثاتها الخارجية. وقال نتنياهو إن “قوات الأمن لدينا تستثمر جهودا هائلة على مستوى العالم في منع هجمات، وفي معظم الحالات نحن ننجح في ذلك”.

وتحدث نتنياهو عن الهجمات الدامية ضد السفارة الإسرائيلية في بوينوس آيرس قبل نحو 25 عاما، وقال إن إيران ووكلائها هم المسؤولون عن الهجوم ومذاك قاموا بزيادة دعمهم للإرهابيين من حول العالم.

وقال نتنياهو إن “إسرائيل كانت وستبقى رأس الحربة في الحرب العالمية ضد الإرهاب. في الوقت نفسه سنواصل توسيع علاقاتنا الخارجية. في السنوات الأخيرة، كما تعلمون بالتأكيد، تتمتع إسرائيل بإزدهار هائل وغير مسبوق لعلاقاتها الأجنبية. نحن نُعتبر قوة عالمية صاعدة”.

وأضاف أن خبرة البلاد التكنولوجية وقوتها العسكرية والإستخباراتية جعلتا منها شريكا مرغوبا، مضيفا أن “هناك دول قليلة متبقية لا تربطها علاقات رسمية معنا، وحتى أولئك الذين لا يزالون [من دون علاقات ثنائية رسمية] يقومون بتوسيع العلاقات معنا”.