إسرائيل تسعى لإقامة خط طيران مباشر الى الهند، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لقادة في مجال الأعمال الجوية يوم الخميس، معززا الآمال لإنهاء التفاف الطائرات الإسرائيلية حول شبه الجزيرة العربية من أجل الوصول إلى الهند.

ومتحدثا خلال مؤتمر اقتصادي في مومباي، قال نتنياهو أن الهدف هو اقامة “طريق ناجع ومباشر” بين البلدين.

وتضطر الطائرات الإسرائيلية في الوقت الحالي للإلتفاف حول السعودية من أجل وصول الهند، ما يضيف حوالي ساعتين ووقود بقيمة آلاف الدولارات للرحلات.

وتأتي الملاحظات خلال اليوم الأخير لزيارة نتنياهو الى الهند، في ختام خمسة ايام تهدف لتعزيز التجارة وإبراز العلاقات المتنامية بين البلدين.

وفي وقت سابق من الأسبوع، أفاد تقرير في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن شركة الطيران الهندية ستبدأ تشغيل خطوط طيران مباشرة بين دلهي وتل ابيب تشمل طريق سفر فوق السعودية. وفي الوقت الحالي، جميع الرحلات الجوية الواصلة اسرائيل أو المنطلقة منها – حتى تلك التي تشغلها شركات طيران غير اسرائيلية – لا تحلق فوق بلدان لا يوجد لديها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وظهرت شائعات في الأشهر الأخيرة بأن الرياض مستعدة لتغيير سياساتها بخصوص الطيران الإسرائيلي، نظرا لتعزيز التعاون السري ضد العدو المشترك إيران.

وتسعى شركة الطيران الهندية منذ وقت للحصول على موافقة السعودية لاستخدام مجالها الجوي في رحلات من وإلى اسرائيل، بحسب الصحيفة. وفي حال موافقة المملكة، على الأرجح أن يتم عرض الخطوة كبادرة ودية اتجاه الهنود، وليس الإسرائيليين، بحسب التقرير.

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، من اليمين، ونظيره الإسرائيلي بينيامين نتنياهو في صورة مشتركة بعد وصول الزعيم الإسرائيلي إلى ’محطة سلاح الجو’ في نيودلهي، 14 يناير، 2018. (PRAKASH SINGH/AFP)

ومتحدثا مع رجال اعمال في يومه الأخير في الهند يوم الخميس، قال نتنياهو إن تسهيل السفر بين البلدين هو إحدى الطرق التي فيها تعزز اسرائيل العلاقات التجارية مع نيودلهي.

“أحد الأمور التي نحاول ترويجها هي فكرة بسيطة جدا: طريق جوي ناجع ومباشر بين اسرائيل والهند، الموجود لدينا الآن بين اسرائيل ووادي السليكون والصين”، قال.

“الحفاظ على هذه العلاقات هام جدا لأنها تنمي الابتكار بدون تدخلنا أو دعمنا”، قال نتنياهو. “نحن ملتزمون بذلك”.

ولا زال تطبيع العلاقات الشامل بين اسرائيل والسعودية مستبعدا ما دام لم يتم التوصل الى حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقد رفض مسؤولون إسرائيليون التعليق على المسألة، ولكن يتكهن مسؤولون في حاشية نتنياهو في محادثات شخصية أن السعوديون مستعدون للسماح للطائرات من والى اسرائيل التحليق فوق السعودية قبل التوصل الى اتفاق سلام نهائي.

وفي وقت سابق من الأسبوع، وقعت اسرائيل والهند على اتفاق طيران “بخصوص تكلفة الطيران وتعزيز التعاون الثنائي في تطوير الوصلات الجوية”، مع تركيز على تعديل “التكاليف وتدابير السلامة والأمن أيضا”.

نتنياهو ونظيره الهندي، ناريندا مودي، “مقتنعان بأن تعزيز التواصل بين الاشخاص سوف يعزز علاقات الصداقة بين الهند واسرائيل في المستقبل”، قال الزعيمان في بيان مشترك في دلهي يوم الاثنين.

“اعتبرا تعزيز التواصل بين شعبي الدولتين اساسيا عبر توقيع بروتوكول تعديل اتفاق النقل الجوي من أجل توسيع نطاق التعاون في مجال الطيران المدني”.

وقبل حوالي 20 عاما، اوقفت شركة الطيران الهندية رحلاتها المباشرة الى اسرائيل لأنها لم تكن مربحة. اليوم، شركة الطيران الإسرائيلية الوطنية، “ال عال”، هي شركة الطيران الوحيدة التي توفر رحلات مباشرة الى الهند.

ورفض ناطق بإسم “ال عال” التعليق على هذا التقرير.