إسرائيل تخوض معركة بثلاث جبهات، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الثلاثاء، محذرا أن تصعيدا أي من الساحات قد يشعل الأخريات.

“نحن في معركة على أمن إسرائيل، أولا بالحفاظ على الهدوء في الحرم القدسي، ثانيا في الضفة الغربية، وثالثا في غزة”، قال تنياهو خلال زيارة لقاعدة فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي في النقب الغربي.

“إنفجار في أي من الجبهات الثلاث قد يشعل الأخريات”، قال، وأشاد بجاهزية القوات الإسرائيلية.

في الجبهات الثلاث، قال نتنياهو، طبقت إسرائيل سياسات لإعادة الهدوء وللعمل ضد الإرهاب بـ”صورة مسؤولة ومتناسبة، بالقوة، أحيانا بقوة شديدة عند الضرورة”.

قتل إسرائيلي الثلاثاء وأصيب اثنين بهجومين في الضفة الغربية، بينما لا تظهر جولة العنف الجارية بين إسرائيل والفلسطينيين أي مؤشر لإنتهائها.

وتم إطلاع رئيس الوزراء على الأوضاع الأمنية على حدود قطاع غزة من قبل وزير الدفاع موشيه يعالون، رئيس هيئة أركان الجيش غادي ايسنكوت ومسؤولين آخرين في الجيش.

“انطباعي هو أن الأوضاع هنا تحت السيطرة”، قال نتنياهو من نقطة مراقبة عسكرية تطل على قطاع غزة.

وقال أنه يحمل حركة حماس المسيطرة في غزة مسؤولية الشؤون داخل القطاع، وقال أن إسرائيل لن تتساهل مع أي انتهاك لحدودها أو هجمات ضد مواطنيها.

“انطباعي هو أن هذه الرسالة وصلت”، قال.

وساعات بعد زيارة نتنياهو، ورد أنه تم قتل رجل فلسطيني وإصابة ثلاثة آخرين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالقرب من حدود قطاع غزة، شرقي مخيم البريج للاجئين في مركز القطاع.

وقالت وزارة الصحة في غزة أن الرجل هو أحمد شريف السرحي (27 عاما).

وقالت ناطقة بإسم الجيش أن رجلين فلسطينيين اخترقا السياج الحدودي ودخلا إسرائيل بالقرب من البريج، بحادث منفصل. وإعتقل الجيش الإسرائيلي المشتبهين، الذي كما يبدو أنهما لم يكونا مسلحين.