ستؤدي أي خطوات أحادية يقوم بها الفلسطينيون لإنشاء دولة إلى رد إسرائيلي من خلال القيام بخطوات أحادية من جانبها أيضًا، وفقًا لما قاله رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اليوم الأحد.

وقال نتنياهو قبل بدء الجلسة الأسبوعية للحكومة أن الفلسطينيين سيحصلون على دولة فقط من خلال المفاوضات وليس بواسطة “إعلانات فارغة أو خطوات أحادية تؤدي فقط إلى دفع اتفاق السلام بعيدًا.”

وأضاف رئيس الحكومة أنه “سيتم الرد على خطوات أحادية من جانب الفلسطينيين بخطوات أحادية من جانبنا أيضًا،” وشجب القرار الفلسطيني في الاسبوع الماضي بتقديم طلب العضوية على مستوى دولة لمجموعة من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

وأضاف نتنياهو أن لدى الفلسطينيين “الكثير ليخسروه” من خطوات أحادية كهذه، بينما من جانبها، لا تخشى إسرائيل تهديدات اللجوء إلى الأمم المتحدة.

وقال نتنياهو انه مستعد للاستمرار في المحادثات، ولكن ليس “بكل ثمن.” وأشار إلى أن إسرائيل قامت باتخاذ “خطوات صعبة” خلال المفاوضات في محاولة لإيجاد إطار لإنهاء الصراع بينما استبعد رئيس السلطة الفلطسنية محمود عباس امكانية دراسة المطلب الإسرائيلي الأساسي بأن يعترف الفلسطينيون بإسرائيل ك-“دولة يهودية،” بالرغم من إدراكه بأن ذلك ضروري لإنهاء الصراع.

وتجري دراسة القيام بخطوات أحادية ضد الفلسطينيين من قبل القيادة الإسرائيلية، ولكن لم يتم اتخاذ أية قرارات بتطبيق هذه الخطوات، وفقًا لتقرير في صحيفة “يديعوت أحرونوت” يوم الأحد. وتشمل بعض الاحتمالات إلغاء التصاريح للفلطسنيين بزراعة 14 الف دونم من الأراضي الزراعية وتجميد 19 مشروع بناء تمت الموافقة عليهم في وقت سابق في مناطق تحت سيطرة فلسطينية.

وقال التقرير أنه تجري دراسة خطوات أكثر جدية تشمل اتخاذ إجراءات سياسية ضد القيادة الفلسطينية وعقوبات اقتصادية، بما في ذلك حجب عائدات الضرائب التي تجمعها إسرائيل،ولكن من غير المرجح أن يتم تنفيذها في المستقبل القريب.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير