اشار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء الى أن اسرائيل منعت الطائرات من اختراق المدن الاوروبية.

قال نتنياهو لدبلوماسيون اجانب في القدس “لقد قدمنا، من خلال اجهزة استخباراتنا، معلومات اوقفت عشرات الهجمات الارهابية الكبرى، وكثير منها في الدول الاوروبية”.

“كان من الممكن أن تكون بعض هذه الهجمات هائلة، من الأسوأ التي تعرضت لها على أرض أوروبا، بل والأسوأ من ذلك، لأنها تتعلق بالطيران المدني. اسرائيل منعت ذلك، وساعدت على انقاذ حياة الكثير من الاوروبيين”، قال نتنياهو.

ولم يقدم تفاصيل عن طبيعة الهجمات التي ساعدت اسرائيل في منعها.

قال نتانياهو في اجتماع للسفراء في منظمة حلف شمال الاطلسي (ناتو) ان القدس تساهم في امن كل عضو من حلف الدفاع الغربي، حيث تحارب كل من الاسلام الراديكالي السنّي والشيعي.

إلى جانب محاربة إرهاب الدولة الإسلامية الذي يستهدف المدن الأوروبية، فإن إسرائيل تمنع الجماعة من إقامة معقل ثان في مصر.

“يجري تدمير داعش في العراق وسوريا، لكنها تحاول إنشاء قاعدة إقليمية بديلة في سيناء. ان اسرائيل تساهم فى منع ذلك بطرق عديدة”، قال نتنياهو. “بشكل عام، استطيع القول ان اسرائيل هي القوة المحلية الاكثر قوة في الشرق الاوسط التي تحارب الاسلام الراديكالي”.

قال رئيس الوزراء ان اسرائيل تساعد الناتو ايضا من خلال محاربة ايران، وهي السلطة الشيعية المهيمنة. ولا تسعى الدولة اليهودية الى منع الجمهورية الاسلامية من الحصول على اسلحة نووية فحسب، بل انها “ملتزمة تماما بمنع ايران من اقامة قاعدة عسكرية في سوريا”. ندعم كلماتنا بالعمل”، مشيرا على الأرجح إلى ضربات جوية مختلفة على قوافل ومصانع الأسلحة التي يزعم أن إسرائيل نفذتها.

واضاف ان ايران تخطط ارسال 100 الف مقاتل شيعي الى سوريا في اطار سعيها للسيطرة على الشرق الاوسط و”غزو” الشرق الاوسط في نهاية الأمر.

صور الأقمار الصناعية الإسرائيلية تظهر نتائج غارة جوية نسبت إلى الجيش الإسرائيلي على قاعدة تطوير الأسلحة العسكرية السورية في 7 سبتمبر 2017. (ImageSat International)

حذّر رئيس الوزراء انه اذا نجحت طهران فى جهودها فان القوات السنية والشيعية المتطرفة سوف تتشابك في سوريا وترسل ملايين اللاجئين الى الشواطئ الاوروبية.

“أين سيحدث اشتباك [سني شيعي في سوريا]؟ في أوروبا. أين سيذهب التدفق البشري؟ إلى أوروبا. من الذي يمنع ذلك الآن؟ إسرائيل؟ الآن إسرائيل وحدها تفعل ذلك. لكنني اؤكد ان ذلك يمثل مصلحة مشتركة لدينا”، كما قال لسفراء الناتو خلال الجزء العام من الحدث.

تعاونت اسرائيل والناتو فى القضايا الامنية على مدى عقود ولكنهما طوّرتا مؤخرا علاقاتهما بشكل كبير. في العام الماضي افتتحت اسرائيل اول مكتب لها في مقر الناتو في بروكسل.

قال مسؤولون اسرائيليون مرارا ان الدولة اليهودية تعارض وجود ايران ووكلائها، وخاصة حزب الله، في جنوب سوريا ولبنان.

تفاوضت اسرائيل مع الولايات المتحدة وروسيا، وهما الوسطاء الرئيسيون في سوريا، لابقاء الميليشيات الشيعية المدعومة من ايران ومجموعة حزب الله بعيدا عن الحدود.

وقال نتنياهو ووزير الدفاع افيغدور ليبرمان وآخرون ان سياسة اسرائيل تهدف الى استهداف الاسلحة المتقدمة بما فيها الصواريخ الدقيقة بعيدة المدى المتجهة الى او في حوزة حزب الله.

في أواخر ديسمبر / كانون الأول، استعادت قوات الأسد، برفقة المقاتلين المدعومين من إيران، الجولان السوري من المتمردين، مما سمح للرئيس بشار الأسد بإعادة السيطرة على جزء صغير من المنطقة المتاخمة للحدود الإسرائيلية. ومع ذلك، لا يزال جزء كبير من المنطقة الواقعة على طول الحدود، حول مدينة القنيطرة، تحت سيطرة المتمردين.

الأسبوع الماضي، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي ايزنكوت إن أخطر تهديد مباشر لإسرائيل هو الذي يشكله حزب الله، تليه جماعات جهادية أخرى تدعمها طهران المتمركزة على الحدود السورية.

ووصف رئيس أركان الجيش ايران بأنها “تهديد متعدد الاطراف”، وقال ان الجانب الاكثر اثارة للقلق هو رغبة الجمهورية الاسلامية في الحصول على قدرات نووية، تليها جهودها لتحقيق الهيمنة في المنطقة.