بينما ادت المشاحنات الدبلوماسية مؤخرا بين الولايات المتحدة وإسرائيل لوصف وسائل الإعلام لعلاقات الحليفين بالباردة، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المبتسم قلل من حدة التوترات في مقابلة بثت الخميس, مصراً على أنه والرئيس الأمريكي باراك أوباما مثل ‘زوجان قديمان’.

في مقابلة مع شبكة يونيفيجن- مقرها الولايات المتحدة، يوم بعد زيارته للبيت الأبيض، قال رئيس الوزراء ان العلاقة بينه وبين أوباما كانت ‘جيدة جدا في الواقع.’

‘نحن مثل زوجان قديمان، لأننا رأينا بعضنا البعض أكثر من اثنتي عشرة مرة’ قال، مرددا تعليق أوباما من اليوم السابق للقاءه بنتنياهو أكثر من أي زعيم اخر في العالم.

قال رئيس الوزراء انه واوباما ‘نتفق على أمور اكثر من تلك التي نختلف عليها.’

العلاقة بين الزعيمين، الذي تولى إلى المنصب في نفس الوقت تقريبا قبل خمس سنوات، كانت شائكة بشكل معروف، كما تناطح الاثنين في كثير من الأحيان حول عملية السلام مع الفلسطينيين وإحباط الطموحات النووية الإيرانية.

اعترف نتنياهو أنه ‘لدينا خلافاتنا’، لكنه أضاف أن كلا البلدين يتمتعان ‘بتحالف قوي جدا وانعكس ذلك في القيادة أيضا.’

‘نحن نعرف بعضنا البعض، نحترم بعضنا البعض، ونسعى لأهداف مشتركة: نريد أن نرى الأمن والسلام والرخاء، في حي صعب جدا’, قال نتنياهو.

بينما كان كلا الزعيمان مبتسمان خلال الاجتماع الوجيز امام الصحافة معا يوم الأربعاء، أشارت تقارير أن أوباما اعرب عن اسفه على الموافقة على 2،610 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية، وخطوة أخيرة من قبل جماعة يمينية لنقل عائلات يهودية الى سبعة منازل في حي سلوان العربي.

ادان البيت الأبيض ووزارة الخارجية على حد سواء الاجراءات في تصريحات مماثلة.

حول موضوع سلوان، قال نتنياهو ان المنطقة ليست مستوطنة، وأن السكان قاموا بشراء المنازل قانونيا.

‘اشترى افراد يهود شقق في حي عربي في القدس. يقوم اليهود بشراء شقق في الأحياء العربية. العرب يشترون شقق في الأحياء اليهودية. أنا لن أحلم حتى بالتدخل في ذلك’, قال.

أضاف رئيس الوزراء أنه إذا منعت أحياء في الولايات المتحدة, المكسيك، أو في أي مكان لكن إسرائيل, اليهود من الانتقال اليها، ‘سيكون هناك ضجة.’

في وقت سابق يوم الأربعاء، رفض نتنياهو الإدانات الأمريكية وقال للصحفيين لدى عودته من البيت الأبيض إلى نيويورك: ‘لست أفهم هذه الانتقادات، ولن أقبل هذا الموقف’.

مشيراً الى أن الولايات المتحدة تسرعت إلى استنتاجات خاطئة حول الحي المقصود، أضاف، ‘من الجدير تعلم المعلومات بشكل صحيح قبل أن اتخاذ اي موقف من هذا القبيل.’

جاءت المقابلة مع يونيفيجن كجزء من حملة اعلامية من قبل نتنياهو الذي تحدث الى ست شبكات امريكية يوم الاربعاء والخميس قبل عودته إلى إسرائيل.

يتحدث الى ان بي ار، دعا نتنياهو الولايات المتحدة للامتناع عن العمل مع إيران ضد جماعة الدولة الإسلامية الارهابية في العراق.

‘ايران ليست حليفة للولايات المتحدة’, قال. ‘عندما كلا أعدائك يقاتلان بعضهما البعضا، لا تعزز واحدة أو أخرى، اضعف كلاهما.’

ساهمت الاسوسييتد برس وطاقم تايمز اوف إسرائيل في هذا التقرير.