ايلات (اسرائيل)- انتقد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين ما وصفه “بنفاق” المجتمع الدولي في ما يتعلق بايران بعد تجاهل اعتراض سفينة محملة “بالاسلحة الايرانية” في البحر الاحمر كانت متوجهة الى قطاع غزة.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي عقد في ايلات جنوب اسرائيل حيث تم عرض الاسلحة على الصحافيين “هذا الاعتراض يشكل مثالا اخر على النفاق الذي نعيش فيه. لم اسمع سوى ادانات منعزلة ومخففة لايران من قبل المجتمع الدولي”.

كما وانتقد نتانياهو وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي قامت الاحد بزيارة الى طهران مخصصة للحديث عن البرنامج النووي الايراني.

وقال نتانياهو “رايت ابتسامات و مصافحات بين ممثلين غربيين ومسؤولين ايرانيين في طهران في الوقت الذي كنا نقوم فيه بتفريغ حاويات” تحتوي على اسلحة.

كما اعتبر نتانياهو ان ردود الفعل الدولية حول اكتشاف الاسلحة لم تكن لاذعة مثل سلسلة الانتقادات التي تعقب اي اعلانات حول اعمال البناء الاستيطانية الاسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

وقال”في حال قمنا ببناء شرفة في حي في القدس، فاننا نسمع جوقة من الانتقادات اللاذعة لاسرائيل.هذا النفاق ليس فقط خطأ اخلاقيا بل اهو خطر ايضا”.

وتابع محذرا “قبل فوات الاوان، يجب ان يستيقظ العالم من اوهامه ويمنع ايران من حيازة القدرة لبناء سلاح نووي”.

ونفت ايران بشكل قاطع اي ضلوع لها في قضية السفينة.

ويواصل نتانياهو مساعيه لحث المجموعة الدولية على ابقاء العقوبات الاقتصادية مفروضة على طهران وبرنامجها النووي.

ورفع قسم من العقوبات مقابل تجميد ايران بعض انشطتها النووية بموجب اتفاق وقع بين الجمهورية الاسلامية والقوى الكبرى في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويشكك غالبية المحللين الاسرائيليين في ان يكون اعتراض السفينة “كلوس-سي” كافيا لاقناع المجموعة الدولية باعتماد حزم اكبر حيال ايران.