اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين ان اسرائيل “لا ترتكب جرائم حرب” بعد نشر تحقيق للامم المتحدة اعتبر ان اسرائيل والمجموعات المسلحة الفلسطينية ارتكبوا على الارجح جرائم حرب خلال النزاع في غزة صيف 2014.

وقال نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه “اسرائيل تدافع عن نفسها ضد منظمة ارهابية تدعو الى تدميرها وتقوم هي ذاتها بارتكاب جرائم حرب” في اشارة الى حركة حماس في قطاع غزة.

ونقل مكتب نتانياهو عنه قوله امام البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) بان التقرير “منحاز” ضد اسرائيل

واضاف “التقرير الذي نشرته اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان الأممي منحاز ضدنا وتم تعيينه من قبل مجلس يسمي نفسه +مجلس حقوق الإنسان+ الذي يقوم بكل شيء ما عدا الاهتمام بحقوق الانسان”.

وقال التقرير ان اسرائيل والمجموعات المسلحة الفلسطينية ارتكبوا على الارجح جرائم حرب خلال النزاع في غزة صيف 2014.

وافاد التقرير بطلب من مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان ان لجنة التحقيق المستقلة التابعة للامم المتحدة حول النزاع في غزة في 2014 “جمعت معلومات مهمة تؤكد احتمال ان تكون اسرائيل والمجموعات الفلسطينية المسلحة ارتكبت جرائم حرب”.

وتحدث التقرير عن “القوة التدميرية” التي استخدمتها اسرائيل في غزة حيث شنت اكثر من 6 الاف غارة جوية، واطلقت حوالي 50 الف قذيفة مدفعية خلال العملية التي استمرت 51 يوما.

وثلث ضحايا العملية العسكرية هم من الاطفال.

بينما اطلقت الفصائل والمجموعات المسلحة الفلسطينية 4881 صاروخا و1753 قذيفة هاون باتجاه اسرائيل، ما ادى الى مقتل 6 مدنيين في الجانب الاسرائيلي واصابة 1600 على الأقل.