اعتبر رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو مساء الاربعاء ان على الفلسطينيين ان “يخشوا ” المحكمة الجنائية الدولية التي طلبوا الانضمام اليها للتو، “اكثر” من اسرائيل.

وقال نتانياهو في بيان نشره مكتبه ان “من يتعين عليه الخشية اكثر هو السلطة الفلسطينية التي شكلت حكومة مع حماس، المنظمة المعرف عنها بانها ارهابية وترتكب مثل تنظيم الدولة الاسلامية جرائم حرب”.

واضاف نتانياهو “سنقوم بكل ما يلزم للدفاع عن جنود الجيش الاسرائيلي، الجيش الاكثر اخلاقية في العالم”، في حين يعتزم الفلسطينيون ملاحقة مسؤولين اسرائيليين امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهم “جرائم حرب” وخصوصا التي ارتكبت اثناء الهجمات الثلاثة الاخيرة التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة منذ 2008.

واكد نتانياهو غداة فشل المحاولة الفلسطينية في حمل مجلس الامن الدولي على اعتماد قرار يمهل الاسرائيليين ثلاثة اعوام للانسحاب من الاراضي الفلسطينية التي يحتلونها منذ 1967، ان “محاولة الاملاء هذه سترفض كما رفضنا مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الامن”.

وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء على طلب الانضمام الى اتفاقية روما للمحكمة الجنائية الدولية والى عشرين منظمة واتفاقية دولية اخرى.

وجاء توقيع عباس خلال اجتماع للقيادة الفلسطينية الذي ضم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح.

وقام تلفزيون فلسطين الرسمي بنقل توقيع عباس مباشرة على الهواء بعد ان وافق اعضاء القيادة الفلسطينية الحاضرين بالاجماع على هذا التوقيع.

واضافة الى طلب التوقيع على المحكمة الجنائية الدولية التي ستتيح ملاحقة مسؤولين اسرائيليين امام القضاء الدولي، وقع عباس ايضا على 20 طلبا للانضمام الى منظمات واتفاقيات دولية.