اعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين ان الهدف النهائي للحملة العالمية للمقاطعة التي تستهدف بلاده هو “القضاء” على الدولة العبرية.

وابلغ نتانياهو وزير الخارجية التشيكي لوبومير زوراليك الذي يزور القدس “اعتقد ان من المهم ان يكف المجتمع الدولي عن اعطاء جواز عبور للفلسطينيين”.

وقال “انهم يشاركون في حملة المقاطعة التي تدعو الى القضاء على اسرائيل”، في اشارة الى هذه الحملة التي تطلب مقاطعة اسرائيل تنديدا باحتلالها الاراضي الفلسطينية.

وموضوع المقاطعة يتصدر وسائل الاعلام في اسرائيل منذ اعلن رئيس مجلس ادارة مجموعة اورانج الفرنسية للاتصالات ستيفان ريشار الاربعاء في القاهرة نية مجموعته “سحب علامة اورانج من اسرائيل”.

واعتبرت اسرائيل هذه التصريحات محاولة من اورانج لوقف تعاونها مع شريكها الاسرائيلي بارتنر لدواع سياسية، متهمة اياها بالرضوخ لضغوط حملة المقاطعة العالمية.

واضاف نتانياهو “انه موقف فلسطيني (…) متطرف لا مكان فيه لاسرائيل ضمن الحدود”، مؤكدا التزامه “حلا يقوم على دولتين وشعبين”.

والاثنين، اكد ريشار انه “يرفض تماما فكرة مقاطعة اسرائيل”، وقال في تصريح تلفزيوني “لم يكن واردا للحظة ان تنسحب مجموعة اورانج من اسرائيل”، مؤكدا انه سيتوجه قريبا الى هذا البلد حيث سيلتقي نتانياهو.

واقر بان “التطرق الى هذا الموضوع (استراتيجية علامة المجموعة في اسرائيل) في القاهرة كان خطأ”.