اطلق رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حسابا جديدا باللغة الفارسية على موقع تويتر ليهاجم فيه الاتفاق حول البرنامج النووي الايراني.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء لوكالة فرانس برس الثلاثاء “الهدف هو اقامة اتصال مباشر مع الايرانيين الذين تم غسل ادمغتهم بكراهية اسرائيل منذ الثورة الاسلامية عام 1979”.

واضاف “نريد ان نخبر، وباللغة الفارسية، الايرانيين الحقيقة حول الاتفاق حول البرنامج النووي لنوضح ان مليارات الدولارات التي سيحصل عليها النظام الايراني في نهاية هذا الاتفاق سيتم استخدامها لتمويل الارهاب والاسلحة وليس لبناء المدارس والمستشفيات”.

واسرائيل من اشد معارضي التوصل الى اتفاق حول البرنامج النووي الايراني بين طهران والقوى الكبرى الست (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا).

وكتب نتانياهو تغريدة بالفارسية مع خطأ لغوي واحد على الاقل تقول “بينما يستمر العرض مع ايران، فانه تم تمهيد الطريق امام ايران للوصول الى قنبلة نووية ومليارات الدولارات ستتوفر لهم للارهاب والهجمات”.

بينما اتهمت التغريدة الاخرى الرئيس الايراني حسن روحاني “بقيادة تظاهرات ” في ايران ضد الولايات المتحدة واسرائيل.

ويتواصل نتانياهو بالفعل عبر وسائل الاعلام الاجتماعية باللغات العبرية والانجليزية والعربية. ولديه صفحات رسمية على مواقع فيسبوك وتويتر حيث قاد حملة ضد البرنامج النووي الايراني.

وتصر ايران على ان برنامجها النووي هو لاغراض مدنية، وان المخاوف الدولية بشان سعيها للحصول على اسلحة نووية لا اساس لها.

ويؤكد نتانياهو معارضته التوصل الى اتفاق نووي مع ايران مؤكدا ان الخيار العسكري بالنسبة الى اسرائيل “يبقى قائما”.

وتعد اسرائيل القوة النووية الوحيدة لكن غير المعلنة في الشرق الاوسط.