طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء من الاسرائيليين ان يكونوا “في حالة تأهب قصوى” والتحلي بضبط النفس حيال اعمال العنف التي تهز القدس والضفة الغربية وامتدت الى اسرائيل.

وقال بعد زيارة لمقر عام الشرطة في القدس ان “المواطنين الاسرائيليين في الخط الاول للحرب على الارهاب وعليهم ان يظلوا في حالة تأهب قصوى”.

واضاف وفقا لبيان صادر عن مكتبه “هدف الارهاب هو نشر الرعب واول طريقة للانتصار عليه هي التحلي بضبط النفس والصمود على المستويين الوطني والشخصي”.

واوضح “شهدنا فترات اصعب وهذه الموجة الجديدة من الارهاب سنتخطاها بتصميمنا ومسؤوليتنا ووحدتنا”.

من جهته حذر الرئيس الاسرائيلي روفين ريفلين الاربعاء من التحريض الديني في الاماكن المقدسة في القدس مشيرا الى ان اسرائيل والفلسطينيين “على فوهة بركان”.

وصرح للصحافيين ان “اولئك الذين يريدون تحويل النزاع بيينا (اسرائيل والفلسطينيون) الى حرب طائفية ايديهم ملطخة بالدماء”.

والتوتر بين الفلسطينيين والاسرائيليين ادى الى وقوع هجوم جديد بالسكين في المدينة القديمة للقدس ورغم جهود التهدئة اتسع الاربعاء الى وسط اسرائيل حيث قتل فلسطيني بعد ان هاجم جنديا.