يختتم رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو الاثنين حملته الانتخابية قبل يوم من الانتخابات التشريعية بزيارة لحي استيطاني في القدس الشرقية.

ومن المقرر ان تنتهي الحملة الانتخابية رسميا في تمام الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي، بينما سيزور نتانياهو حي هار حوما (جبل ابو غنيم) الاستيطاني لتأكيد عزمه على عدم تقسيم القدس.

واتهم نتانياهو زعيم حزب الليكود اليميني منافسيه في الاتحاد الصهيوني العمالي اسحق هرتزوغ وتسيبي ليفني بانهما مستعدان للتنازل عن القدس كعاصمة موحدة وابدية لاسرائيل في مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

وقال نتانياهو للقناة التلفزيونية الثانية “من المهم الابقاء على القدس موحدة”.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها “الابدية والموحدة” بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم القادمة.

وبدأ البناء في هار حوما، في العام 1997 خلال ولاية نتانياهو الاولى بعد اتفاق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

واثار بناء المستوطنة احتجاجات فلسطينية عنيفة وادى الى تجميد السلطة الفلسطينية للاتصالات العالية المستوى مع اسرائيل.

وموقع هار حوما القريب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية مثير للجدل على مشارف القدس الجنوبية لانه سيؤثر على الاغلب على حدود الدولة الفلسطينية، بحسب خبراء.

وتأتي زيارة نتانياهو الى الحي الاستيطاني بعد ان القى خطابا مساء الاحد امام نحو 15 الف شخص من انصار حزب الليكود وحلفائه في ساحة اسحق رابين بتل ابيب، تعهد فيها بعدم تقسيم القدس او تقديم تنازلات للفلسطينيين.

واتهم نتانياهو في حديث لموقع والا الاخباري الاثنين هرتزوغ وليفني بانهما يريدان تقسيم القدس عبر “ادانة البناء في الاحياء اليهودية في القدس”.

واضاف “انهما مستعدان للتنازل والرضوخ لاي املاءات بما في ذلك الاتفاق النووي مع ايران”.

ويزداد الفارق اتساعا بين الليكود والاتحاد الصهيوني الذي بات يتقدم بثلاثة الى اربعة مقاعد بحسب استطلاعات الرأي الاخيرة.

وفي النظام الاسرائيلي ليس بالضرورة ان يشكل زعيم اللائحة التي تأتي في الصدارة الحكومة بل الشخصية بين النواب ال120 القادرة على تشكيل ائتلاف مع الكتل الاخرى في البرلمان، بما ان اي حزب او تكتل لن يكون قادرا على الحصول على الغالبية المطلقة.