دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس الى عمل مشترك لمواجهة الاسلام المتشدد السني والشيعي لتجنب “تفتيت” الشرق الاوسط، قبل لقائه بنظيره البريطاني ديفيد كاميرون في لندن.

وصرح نتانياهو في بيان ان “الشرق الاوسط يتعرض للتفتيت نتيجة قوى الاسلام المتشدد، السنة وعلى راسهم تنظيم الدولة الاسلامية والشيعة وعلى راسهم ايران. اعتقد انه يمكننا العمل معا للتصدي للاسلام في الشرق الاوسط وشمال افريقيا”.

وكان نتانياهو كرر بالامس عند وصوله الى لندن التنديد بالاتفاق النووي مع ايران معتبرا انه من الضروري التخلي عن الاوهام بخصوص نوايا المرشد الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي.

واكد في بيان ان خامنئي “يريد تدمير دولة اسرائيل” مؤكدا ان الاتفاق لن يؤدي الا الى تشجيع “الارهاب” الايراني.

في الملف الفلسطيني يتوقع ان يعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي لكاميرون انه مستعد لاستئناف فوري للمفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين بلا شروط مسبقة”.

وعملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ حوالى عام ونصف.

كما يتطرق المسؤولان الى ملف التعاون في قطاع التكنولوجيا، بحسب الحكومتين.

وشهد وصول نتانياهو الاربعاء تظاهرات مناصرة ومعارضة لاسرائيل ومشادات ادت الى توقيف عدد من الاشخاص.