توعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد بمواصلة العملية العسكرية ضد قطاع غزة حتى اعادة الهدوء الى جنوب اسرائيل.

وقال نتانياهو في تصريحات بثتها الاذاعة العامة ان “عملية الجرف الصامد ستستمر حتى تحقيق اهدافها وهذا قد يستغرق وقتا” في اشارة الى العملية العسكرية التي بدأت في 8 من تموز/يوليو الماضي.

وكرر نتانياهو في اجتماع خاص للحكومة عقد في مقر وزارة الدفاع في تل ابيب تحذيره بالرد بقوة على مقتل ولد اسرائيلي الاحد بعد سقوط صاروخ على كيبوتز قريب من الحدود مع غزة.

واضاف “حماس تدفع، وستواصل دفع الثمن باهظا للجرائم التي ترتكبها”.

ودعا نتانياهو السكان في غزة “الى ترك اي مبنى تقوم حماس فيه بانشطة ارهابية ضدنا فورا، فهذه المواقع اهداف لنا”.

وقال نتانياهو انه “ليس هناك ولن يكون هناك اي حصانة لاي شخص يقوم باطلاق النار على السكان الاسرائيليين وهذا ينطبق على كل قطاع وكل الحدود” في اشارة الى سقوط صواريخ اطلقت من لبنان واخرى من سوريا.

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن ان صواريخ اطلقت من سوريا سقطت الاحد في هضبة الجولان السورية المحتلة بدون ان تسبب اصابات. وقال في بيان ان “خمسة صواريخ على الاقل اطلقت من سوريا واصابت نقاطا عدة في الجولان”.

وصرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان مصدر الصواريخ لم يعرف على الفور والجيش الاسرائيلي لم يرد.

وجاء ذلك بعد ساعات على اعلان الجيش ان صاروخا اطلق من الاراضي اللبنانية سقط في شمال اسرائيل السبت. وقال في بيان ان “صاروخا اطلق من لبنان سقط لتوه في شرق مدينة عكا” من دون الابلاغ عن اصابات او اضرار.