تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ونظيره الهندي نارندرا مودي الاحد بتعزيز العلاقات بين بلديهما وذلك خلال لقاء بينهما في نيويورك.

واجتمع نتانياهو ومودي في فندق في نيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة التي يحضرها رئيس الوزراء الهندي للمرة الاولى منذ ان قاد حزبه القومي الى فوز ساحق في انتخابات نيسان/ابريل وايار/مايو الماضيين.

وخلال لقاء مقتضب مع الصحافة خلال اللقاء، عبر نتانياهو عن سروره بلقاء مودي ودعاه الى زيارة اسرائيل ما سيشكل في حال حصوله اول زيارة لرئيس حكومة هندي. وقال نتانياهو “اعتقد انه اذا عملنا معا، يمكن ان نحقق مكاسب لشعبينا”.

واضاف “نحن متحمسون ازاء افاق تقوية العلاقات مع الهند” مشيرا الى ان اسرائيل والهند هما بلدان ديموقراطيان.

من جهته تطرق مودي مع نتانياهو الى وضع الجالية اليهودية في الهند وتاريخها قائلا ان “الهند هي البلد الوحيد حيث لم يسمح لمعاداة السامية ان تظهر وحيث لم يشهد اليهود ابدا معاناة وعاشوا كجزء لا يتجزأ من مجتمعنا”.

ورغم سمعته بانه قومي متشدد، فاجأ مودي المعلقين عبر عقد لقاءات مع عدد من القادة الاجانب منذ وصوله الى السلطة بينهم رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف والرئيس الصيني شي جينبينغ.