أعلن المرشح الديموقراطي الى الانتخابات الرئاسية الاميركية بيرني ساندرز مساء الاثنين انه احرز نتائج “شبه متعادلة” مع منافسته في الحزب هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية في ولاية ايوا.

واحرزت وزيرة الخارجية السابقة مع منتصف ليل الاثنين الثلاثاء 49,8% من الاصوات الديموقراطية، مقابل 49,6% لساندرز، بحسب نتائج فرز اصوات ناخبي الحزب الديموقراطي لـ 94% من مراكز الاقتراع.

وصرح سيناتور فيرمونت الذي يقدم نفسه على انه اشتراكي ويعد بـ”ثورة سياسية” امام انصاره “لم يكن لدينا تنظيم سياسي ولا مال ولا اسم، ولم يكن احد يعرفنا (…) هذه الليلة. مع ان النتائج لم تعرف بعد، يبدو اننا شبه متعادلين”، في اشارة الى كلينتون.

واكد انه احرز اصوات نصف مندوبي ايوا الذين سيشاركون في مؤتمر الحزب الديموقراطي لاختيار مرشح الحزب للرئاسة.

وصرح “وجه سكان ايوا رسالة عميقة المغزى الى الطبقة السياسية والطبقة الاقتصادية (…) والطبقة الاعلامية”.

ودافع ساندرز امام انصاره عن ديموقراطية “الفرد والاقتراع، لا (ديموقراطية) اصحاب المليارات الذين يشترون انتخابات”.

اما كلينتون التي تعتبر الاوفر حظا على مستوى البلاد، فامتنعت عن اعلان النصر واكدت انها “متحمسة ازاء فكرة النقاش مع السيناتور ساندرز حول افضل الطرق لقيادة المعركة من اجل اميركا”.

واضافت امام مؤيديها “يجب ان نكون متحدين. ان رؤية الجمهوريين ومرشحيهم سيؤدون الى انقسامنا”، متابعة “انضموا الي ولنفز الان بالاستحقاق”.

في الجانب الجمهوري، فاز سيناتور تكساس المحافظ تيد كروز بالانتخابات التمهيدية في الولاية متقدما على المرشح الاوفر حظا على مستوى الحزب الجمهوري في استطلاعات الراي دونالد ترامب الذي تقدم بدوره بفارق طفيف على ماركو روبيو، بحسب نتائج ما زالت مؤقتة.