اعلن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الاحد عدم رغبته في تولي هذا المنصب لولاية ثانية عقب انتهاء ولايته الاولى في تموز/يوليو المقبل.

وقال العربي في تصريح للصحافة “لقد طلبت من الحكومة المصرية عدم التفكير في طلب التجديد لي لفترة جديدة”، مضيفا ان “مدة ولايته الحالية كأمين عام للجامعة العربية تنتهي في أول تموز/يوليو 2016 وسيستمر في ممارسة مهامه حتى انتهاء ولايته”.

وانتخب العربي (81 عاما) امينا عاما للجامعة خلفا لعمرو موسى في ايار/مايو 2011 وتسلم مهامه في تموز/يوليو العام نفسه.

والعربي دبلوماسي مصري محنك، تولى منصب وزير الخارجية لبضعة اشهر في اول حكومة شكلت عقب ثورة 2011 التي اسقطت الرئيس الاسبق حسني مبارك.

وهو كذلك من ابرز خبراء القانون الدولي في مصر وتولي رئاسة الوفد في مفاوضات طابا (جنوب سيناء) منذ العام 1985 التي انتهت بانسحاب اسرائيل منها بعد احتلالها منذ العام 1967 واعادتها الى السيادة المصرية في اذار/مارس 1989.

يذكر ان اسرائيل انسحبت من سيناء عام 1982.

كما كان العربي عضوا بمحكمة العدل الدولية بين 2001 و2006 وكان عضوا بمجلس إدارة معهد أبحاث السلام الدولي باستكهولم بين 1999 و2001.

وباعلان نبيل العربي عدم رغبته في تولى منصب الامين العام لولاية ثانية، سيتعين على القمة العربية المقبلة، المقترح عقدها في موريتانيا في تموز/يوليو المقبل، انتخاب امين عام جديد.

وكان المغرب طلب تأجيل القمة العربية السنوية التي كان من المفترض ان يستضيفها في اذار/مارس المقبل ثم اعتذر عن استضافتها، بحسب مصادر رسمية في الجامعة العربية اكدت أن موريتانيا التي كان يفترض، بموجب قاعدة الترتيب الابجدي، ان تعقد فيها القمة العام المقبل وافقت على ان تستضيفها العام الحالي واقترحت ان تلتئم في تموز/يوليو المقبل.

وكانت الخارجية المغربية اعلنت في 19 شباط/فبراير الجاري ان وزير الخارجية صلاح الدين مزوار ابلغ بتعليمات من الملك محمد السادس امين عام جامعة الدول العربية قرار الارجاء لان “الظروف الموضوعية لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة” وكي لا تتحول القمة الى “مجرد مناسبة لالقاء الخطب”.