هاجم الناشط اليميني المتطرف والمرشح السابق للكنيست باروخ مارزل مركبة وزير الدفاع موشيه يعالون خلال زيارة قام بها الأخير إلى الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية، بحسب ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

وصرخ مارزل بإتجاه يعالون واصفا إياه بـ”عدو المستوطنات. وزير من دون ثقة. قوي ضد اليهود وضعيف ضد العرب”.

ولم يُصب يعالون ولم تقم قوات الأمن بإعتقال مارزل.

مارزل هو قومي متشدد من مواليد بوسطن، ومن سكان “تل روميدا”، وهي مستوطنة يهودية تقع في قلب الخليل وتطل على الحرم الإبراهيمي.

في شهر مارس، تقدمت الشرطة بلائحة إتهام ضد مارزل خلال محاولتة للترشح للحصول على مقعد في الكنيست من خلال قائمة “ياحد” اليمينية المتطرفة. بحسب لائحة الإتهام، اتٌهم مارزل، الذي كان في المركز الرابع في قائمة “ياحد”، بالتعدي على ممتلكات خاصة والإعتداء على شخص والتسبب بإصابته.

لائحة الإتهام التي تم تقديمها للمحكمة المركزية في القدس في شهر فبراير 2013، اتهمت مارزل بدخول فناء منزل عيسى عمرو، من سكان الخليل، في طريقه للصلاة في الحرم الإبراهيمي، وهو من مواقع النزاع بين اليهود والمسلمين حيث يعتبره الجانبان مقدسا لهما. بعد أن طُلب منه مغادرة المكان، اندلع شجار بين الطرفين وبحسب لائحة الإتهام قام مارزل بالإعتداء على عمرو مسببا له إصابات خفيفة.

وكان حزب “ياحد” قد فشل في الحصول على أصوات كافية لإجتياز نسبة الحسم التي تسمح له بدخول الكنيست.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.