ظهر مقاتل سابق طردته حركة حماس، الذي يخاف من الجمال، كمقاتل في تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، حيث هدد أن يعود ويقضي على تنظيمه السابق.

ولكن سمعته القتالية تضررت بعد انتشار فيديو يظهر هروبه من جمل راكع.

عيسى اللقطة (23 عاما)، من حي الشيخ رضوان في غزة، غادر قطاع غزة قبل عام ونصف للإنضمام للجهاديين، بحسب تقرير غال بيرغر من الإذاعة الإسرائيلية الأحد.

وفي الأسبوع الماضي، ظهر اللقطة في شريط لتنظيم الدولة الإسلامية، يرتدي لياس عسكري ويحمل سلاح، مع مقاتلين آخرين بجانبه، حيث حذر أن التنظيم سوف يقتل جميع أعضاء حركة حماس، من أكبرهم وحتى أصغرهم، في حال الحركة لا تكف عن “كفرها”.

وفي الفيديو، الذي صدر يوم الثلاثاء الماضي، اتهم تنظيم الدولة الإسلامية حركة حماس بأنها مرنة بتطبيق الشريعة الإسلامية في القطاع الفلسطيني الذي تحكمه.

“سوف نقتلع دولة اليهود [إسرائيل] ونقتلعكم [حماس] وفتح [في الضفة الغربية]، وكل العلمانيين لا شيء. وسوف تجتاحكم أعدادنا الزاحفة”، قال عضو ملثم بتنظيم الدولة الإسلامية برسالة مسجلة موجهة لـ”حماس الطغاة”.

مضيفا: “حكم الشريعة سيطبق في غزة، رغما عنكم. نقسم أن ما يحدث في الشام اليوم، وبالأخص في مخيم اليرموك [في سوريا]، سيحدث في غزة”، متطرقا إلى مخيم اللاجئين الفلسطينيين المحاصر بريف دمشق.

بعدها يظهر اللقطة ويقدم تهديداته لحماس.

صورة شاشة من شريط يظهر عيسى اللقطة مع العبارة "ابو شخة اللي كان خايف من جمل بهدد غزة" (YouTube)

صورة شاشة من شريط يظهر عيسى اللقطة مع العبارة “ابو شخة اللي كان خايف من جمل بهدد غزة” (YouTube)

ورد الفلسطينيون عن طريق نشر شريط فيديو عبر اليوتيوب من قبل بضعة سنوات، والذي التقط على شاطئ غزة، يظهر اللقطة وهو محاط بمجموعة شباب يسخرون منه لخوفه ركوب جمل راكع.

وبعد بعض المحاولات، بينما يحاول اللقطة ركوب الجمل، يقوم الجمل بالوقوف ما يؤدي إلى فرار اللقطة من جانبه.

وتحارب حماس المجموعات السلفية في غزة الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية، والذي انتشر في أنحاء سوريا والعراق، ويقتل كل من يقف بوجهه. بعض المجموعات تبنت المسؤولية على الصواريخ الأخيرة التي أطلقت نحو إسرائيل، خلافا لحكم حماس.