إلتقى قائد حزب الله حسن نصر الله بنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في لبنان خلال نهاية الأسبوع كقسم من زيارة الدبلوماسي للمنطقة التي تتمحور حول الحرب الأهلية السورية.

وصل بوغدانوف بيروت يوم الخميس وإلتقى مع قادة لبنانيين، بما يتضمن وزير الخارجية جبران باسيل، رئيس الوزراء تمام سلام، رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، والرئيس السابق ميشال سليمان. وتعهد الدبلوماسي الروسي بأن روسيا سوف تساعد بتسليح الجيش اللبناني ضد مجموعات المقاومة السورية، وقال أن موسكو تعمل على إحياء المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة بدون شورط مسبقة.

كلا من روسيا وحزب الله يدعمون نظام بشار الأسد، وكليهما أدانا القصف الأمريكي للدولة الإسلامية. حزب الله أرسل مقاتلين إلى سوريا لتعزيز قوات بشار الأسد.

الحكومة اللبنانية دعت بوغدانوف للإحتفال بمرور 70 عام على العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين.

خلال زيارته، قال بوغدانوف أن روسيا على استعداد “لمساعدة الجيش، الشرطة وقوات الأمن اللبنانية لمحاربة التنظيمات الإرهابية بنجاعة”، وفقا لوكالة الأنباء “تاس” الروسية.

ودعا لبنان “لتجميع قواها لمحاربة الإرهاب، الذي لا يهدد الشرق الأوسط فحسب، بل العالم بأكمله”.

وقال بوغدانوف أن الأوضاع “خطيرة ومقلقة”، ونادى للحوار بين المعارضة السورية والحكومة لإنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ أربعة سنوات، والتي نتجت بمقتل أكثر من 200,000 شخص حتى الآن.

قائلا: “من المستحيل التوصل إلى أي حل جذري للمشاكل بدون الحوار بين جميع الأطراف”.

قال الدبلوماسي الروسي أن موسكو تجري مفاوضات مع فصائل المعارضة في سبيل إحياء مفاوضات السلام.

مضيفا: “مهمتنا تحسين المشاورات للتحضير لمفاوضات جدية بدون شروط مسبقة”.

“على السوريين الإجتماع وبدء الحوار. هذا سيمكنهم من التوفيق بين وجهات نظر مختلفة حول جميع المسائل. إن الشعب السوري سوف يقرر مصير سوريا ومستقبلها”.