رد نائب أمين عام تنظيم حزب الله اللبناني الاربعاء على ادعاءات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول مواقع صواريخ سرية بالقرب من مطار بيروت، ودان خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاسبوع الماضي، قائلا انه “مسرحية اعلامية عاجزة”.

“لا تعنينا مسرحية نتنياهو الاعلامية العاجزة، ولا تهديداته”، قال الشيخ نعيم قاسم خلال مؤتمر في بيروت.

“نحن معنيون بجهوزيتنا الكاملة والفعلية لمواجهة العدوان الإسرائيلي، لو حصل، ومع استبعادنا له”، اضاف. “هو لا يؤثر ابدا على عملنا الدؤوب للتنامي اليومي لقدرتنا وسلاحنا وجهوزيتنا”.

وخلال خطابه، عرض نتنياهو صورة جوية للمنطقة مع ثلاثة مواقع صاروخية مفترضة.

تعرف إسرائيل ما تفعلونه، وتعرف إسرائيل أين تفعلون ذلك، ولن تسمح لكم إسرائيل بالإفلات بفعلتكم”، قال.

ويعتقد أن لدى حزب الله بين 100,000-150,000 صاروخ، ولكن غالبيتها العظمة ليست دقيقة.

وتعهدت اسرائيل منع حزب الله من الحصول على المزيد من الاسلحة المتطورة، وقد نفذت من اجل ذلك مئات الغارات الجوية في سوريا لوقت شحنات اسلحة مفترضة الى التنظيم ومنظمات اخرى مدعومة من قبل إيران.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، 27 سبتمبر، 2018. (AFP/TIMOTHY A. CLARY)

وقال الجيش إن المنشآت الصاروخية في خارطة نتنياهو هي “مثالا آخرا على التجذر الإيراني في المنطقة وتأثير إيران السلبي”.

وتتهم اسرائيل لبنان بالتغطية على حزب الله والسماح له بالحفاظ على اسلحته، بالرغم من قرار اممني عام 2006 يطالب بتخليه عن السلاح.

وحزب الله لديه نفوذ سياسي في لبنان، وهو جزء من الحكومة الحالية.

وقد نفى لبنان وجود صواريخ في المواقع، واتهم اسرائيل باستخدام الادعاء كتبرير لشن الحرب.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون الثلاثاء ان الادعاءات الإسرائيلية “لا اساس لها” وان بلاده سوف يواجه اي عداء اسرائيلي.

صورة من لوحة عرضها رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك مواقع صواريخ دقيقة مفترضة تابعة لحزب الله في بيروت (GPO)

“ادعاءات نتنياهو حول القواعد العسكرية في محيط المطار لا اساس لها من الصحة وتخفي تهديداً اسرائيلياً جديداً للسيادة اللبنانية”، غرد.

وقال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يوم الاثنين ان حكومته لن تسمح بإقامة منشآت صاروخية بالقرب من المطار، وان حزب الله “ادرى” من وضعها هناك. وقال ان ادعاءات نتنياهو مبنية على تقييمان “غير دقيقة” وبدون اي “ادلة مقنعة”.

واجرى مسؤولون لبنانيون ايضا جولة مع سفراء وصحفيون في بعض المواقع المفترضة يوم الاثنين، بمحاولة لنفي الاتهامات.

ودان نتنياهو الجولة واشار الى مرور ثلاثة ايام بين اتهامه والرد اللبناني.

واصدر الناطق باسم الجيش فيديو قائلا ان ثلاثة ايام وقت كاف لإخلاء مصنع صواريخ ودعوة دبلوماسيين اجانب الى جولة في المنطقة.