قالت النائبة عن حركة فتح في البرلمان الفلسطيني نجاة ابو بكر الثلاثاء انها تواصل اعتصامها في مقر المجلس التشريعي في رام الله لليوم السادس على التوالي بعد استدعائها من قبل النائب العام.

وقالت ابو بكر في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس انها “مستمرة في الاعتصام والمبيت في مقر المجلس لفترة لا اعرف كم تستغرق”.

وكان النائب الثاني لرئيس المجلس حسن خريشة اعلن الجمعة لفرانس برس ان ابو بكر تعتصم “ليلا ونهارا” منذ يومين في مقر المجلس بعد استدعائها من قبل النائب العام للتحقيق معها.

وصدر قرار النائب العام بطلبها المثول امامه بتهمة “ارتكاب جرائم” دون ان يتم تحديدها، وقد يتم اعتقالها، كما قال خريشة.

وتحدثت وسائل اعلام محلية ونواب مؤخرا عن تراجع النائب العام عن استدعائها. لكن ابو بكر قالت “لا اعلم ان كان النائب العام تراجع عن طلبه ام لا”.

من جهته، قال خريشة لفرانس برس “لا يوجد شيء رسمي يثبت تراجع النائب العام عن استدعاء النائبة للتحقيق معها، خلافا لما نشرته وسائل اعلام محلية ونواب”.

ولم توضح ابو بكر تفاصيل طلب النائب العام مكتفية بالقول “لا اعلم التفاصيل انما تاتي في سياق قدح مقامات عليا”.

وانتخب المجلس التشريعي العام 2006 لولاية اربع سنوات حسب النظام السياسي (الدستور) الفلسطيني. وقد حالت الانقسامات السياسية دون تغييره.

وقد عطلت الخلافات بين فتح وحماس واعتقال اسرائيل نوابه مرارا، المجلس وجعلته غير فاعل حتى الآن.