تتوجه ميشيل اوباما الى قطر والاردن اوائل تشرين الثاني/نوفمبر للتشجيع على التحاق الفتيات بالتعليم، في معركة بدأت خوضها قبل سنوات، بحسب ما اعلن البيت الأبيض الاربعاء.

وفي عمان، ستزور الاميركية الاولى مدرسة تم تشييدها بدعم تقني ومالي من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية، وستشيد في هذه المناسبة بالتزام الأردن “لصالح تعليم جميع الأطفال الذين يعيشون على أراضيه” وفقا للادارة الأميركية.

وبسبب النزاع في سوريا المجاورة، تستقبل العديد من المدارس الأردنية الطلاب السوريين في صفوفها. ويستضيف الأردن أكثر من 600 الف لاجئ سوري بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وفي قطر، ستلقي اوباما كلمة في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم. كما ستزور الجنود الاميركيين المتمركزين في قاعدة العديد الجوية.

وخلال هذه الجولة التي تستمر بين الاول من تشرين الثاني/نوفمبر والسابع منه، ستزور الاميركية الأولى مدينة البتراء الأثرية في الأردن.

وكان باراك أوباما قام بزيارة هذا الموقع التاريخي في وقت مبكر من عام 2013.