اكدت السيدة الأميركية الأولى ميشيل أوباما مساء الاثنين في فيلادلفيا في خطاب عن دعمها للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، معتبرة أنها الوحيدة التي تملك “المؤهلات” لرئاسة الولايات المتحدة.

وقال زوجة الرئيس الأميركي باراك أوباما في اليوم الأول من مؤتمر الحزب الديموقراطي لترشيح كلينتون رسميا للرئاسة الأميركية إن الأخيرة “هي الشخص الوحيد التي تمتلك فعليا المؤهلات لتصبح رئيسة”. وأضافت “في الانتخابات الحالية، أنا أؤيدها”.

وتابعت ميشيل أوباما “أثق بهيلاري لقيادة هذا البلد، لأنني شاهدت تفانيها التام لأبناء بلدنا”.

وانتقدت السيدة الاولى ضمنا المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب، مؤكدة ان “المشاكل التي يوجهها الرئيس لا يمكن ان تختصر ب140 حرفا”، في اشارة الى استخدامه موقع تويتر لاطلاق تغريدات.

ووسط تصفيق حاد، قالت ميشيل اوباما انه “بفضل هيلاري كلينتون، باتت ابنتاي تعرفان وكذلك كل بناتنا وابنائنا ان امرأة يمكن ان تنتخب رئيسة للولايات المتحدة”.

واضافت “لا تسمحوا لاحد بالقول ان بلدنا ليس عظيما وانه يجب ان تعيد اليه عظمته، لان هذا البلد هو الاعظم اليوم في العالم”.

وكان المندوبون المؤيدون لبيرني ساندرز رددوا هتافات ضد هيلاري كلينتون طوال النهار، لكنهم امتنعوا عن ذلك خلال التجمع لاعلان ترشيحها رسميا.