تعهد القنصل الإسرائيلي العام في نيويورك داني دايان يوم الاثنين انه سوف يشارك مع وزيرة الثقافة ميري ريغيف في احتفال في تايمز سكوير بعد اسبوعين، ضمن الاحتفال باستقلال اسرائيل السبعين، في اعقاب تقرير حول حظر دبلوماسيين اسرائيليين من المشاركة في احتفالهم بسبب مخاوف امنية.

“استرخوا”، غرد دايان. “في 3 يونيو أنا والوزيرة ميري ريغيف وجميع الدبلوماسيون [الإسرائيليون] سوف نسير في الصباح من أجل اسرائيل في الجادة الخامسة، وفي المساء سوف نشاهد العرض الختامي في تايمز سكوير. كل شيء سيكون على ما يرام”.

وتأتي تغريدته في اعقاب تقرير في قناة “حداشوت” أفاد بأنه تم تحذير الدبلوماسيين والموظفين في القنصلية الإسرائيلية في نيويورك من المشاركة في الاحداث في تايمز سكوير بسبب مخاوف من مهاجمتهم خلال الاحتفال في الموقع الشهير في مانهاتن.

وأتى التحذير بعد الاشتباكات عند حدود غزة التي راح ضحيتها اكثر من 60 فلسطينيا في الاسبوع الماضي، وادت الى زيادة الغضب ضد الإسرائيليين في انحاء العالم.

“نحن نحظر أي مشاركة أو حضور لأي مبعوثين أو موظفين في هذا الحدث”، ورد في رسالة من مدير الأمن في القنصلية في نيويورك، بحسب تقرير القناة. “هذا حدث ذو حساسية شديدة ولا نقدر توفير حماية كافية. من الجدير الذكر أن شرطة نيويورك، بما يشمل قيادتها، قالوا انه حدث في بالغ الخطورة، خاصة في الوقت الحالي”.

ومن غير الواضح إن كان دايان يتجاهل التوصيات الامنية، أو أنه تم تغيير التقديرات الامنية. وأرفق دايان الى تغريدته رسالة دعوة الى الحدث.

وأكدت وزارة الخارجية الى القناة بأنه قيل للدبلوماسيين عدم المشاركة في الحدث في تايمز سكوير، ولكنها أكدت انهم سوف يشاركون في جميع الاحداث الاخرى التي تنظمها اسرائيل.

“حصلنا على توصية واضحة لعدم التواجد في الشارع أو الساحة ذاتها”، ورد أن الوزارة قالت. ولكن “الدبلوماسيون سوف يشاركون بالحدث الرئيسي، الذي سوف يعقد في صالة فندق رينيسانس”.

ويتزامن الإحتفال في 3 يونيو مع احتفال المدينة السنوي بـ”مسيرة اسرائيل”، التي تمر من الجادة الخامسة في مانهاتن الى شارع 57 وبعدها شارع 74.

وسيشمل الحدث في تايمز سكوير عرض لفيلم قصير حول اسرائيل على الشاشات هناك.