حذرت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل الخميس من أن بريطانيا لن تتمكن من الدخول الى السوق الاوروبية الموحدة بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي ما لم توافق في المقابل على حرية تنقل الافراد، وذلك غداة خطاب قاس جدا لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول الهجرة.

واوضحت ميركل في كلمة أمام الاتحاد الألماني للصناعة في برلين “إذا لم نعلن أن حق الدخول الكامل الى السوق الداخلية (الأوروبية) مرتبط بحرية التنقل الكاملة والتامة، فإننا نكون بذلك قد أطلقنا حركة ستنتشر في كل أوروبا حيث سيفعل كل واحد ما يريد” وسيطلب استثناءات.

وفي ما يتعلق بشروط خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي اعتبرت ميركل ان “المفاوضات لن تكون سهلة”، وطلبت دعم الصناعيين الألمان.

وأردفت “نحن مستعدون لربط وصول” بريطانيا الى السوق الموحدة للسلع والخدمات “بمسالة احترامها للحريات الأربع” في الاتحاد الأوروبي، وذلك في اشارة الى حركة السلع والخدمات ورؤوس الأموال والأشخاص.

ولا يعتبر هذا الموقف جديدا لكن ميركل ذكرت به مجددا غداة خطاب لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول الهجرة لم تقدم فيه تنازلات.

واختتمت زعيمة الحزب المحافظ مؤتمر حزبها بإظهار حزمها تحديدا حيال مسألة الهجرة التي خضعت لاستفتاء في حزيران/يونيو ادى الى خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

وقالت تيريزا ماي “لن نخرج من الاتحاد الأوروبي من أجل أن نتخلى مجددا عن التحكم بالهجرة”.