تمنى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاربعاء ان تنخرط المانيا “بشكل اكبر” في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية الذي تبنى اعتداءات باريس، فيما وعدته المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل في المقابل بالتحرك “سريعا”.

وقال هولاند في بيان مشترك مع ميركل “اتمنى ان تتمكن المانيا من الانخراط بشكل اكبر في مكافحة داعش في سوريا والعراق”.

واضاف “ساكون منتبها جدا لما يمكن ان تقوله المستشارة الالمانية في هذا الصدد، مع ادراكنا للقواعد المتبعة في المانيا بشان التدخل الخارجي” في اشارة الى ضرورة موافقة البرلمان علي اي عملية عسكرية المانية في الخارج.

وردت المستشارة الالمانية بالقول “عندما يدعوني الرئيس (الفرنسي) الى التفكير في المسؤوليات الاضافية التي يمكننا اتخاذها، فبالنسبة لي هي مهمة حقيقية وسنتحرك سريعا”.

اعلنت الحكومة الالمانية الاربعاء نشر 650 جنديا في مالي لتخفيف العبء على فرنسا التي تحارب الجهاديين في الساحل والشرق الاوسط.