اكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاثنين، بعد الانتقادات الحادة للرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب للاتحاد الاوروبي، واشادته بخروج بريطانيا من هذا الاتحاد، ان مصير الاوروبيين يبقى “في ايديهم”.

وقالت ميركل التي سئلت في مؤتمر صحافي عن دعم ترامب لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي وتوقعه خروج بلدان اخرى، “اعتقد ان مصيرنا نحن الاوروبيين في ايدينا. اريد ان اواصل السعي حتى تعمل الدول الاعضاء ال 27 سوية نحو المستقبل… لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين”.

وفي مقابلة مع صحيفتي “بيلد” الالمانية و”التايمز” البريطانية، قال الرئيس الاميركي المنتخب الذي سيتسلم مهامه الجمعة، ان الحلف الاطلسي قد “تخطاه الزمن”، وانتقد سياسة المستشارة الالمانية لاستقبال المهاجرين، واصفا اياها بأنها “كارثية”.

ولم تشأ ميركل التي استقبلت بلادها اكثر من مليون طالب لجوء منذ 2015، الرد بالتفصيل على هذه الانتقادات، معتبرة ان الاراء التي عبر عنها ترامب معرووفة.

وقالت المستشارة ان “مواقفي حول المسائل الاطلسية معروفة. والرئيس المنتخب عرض مرة اخرى مواقفه. وعندما يتسلم منصبه، وهذا ما لم يحصل بعد، سنعمل بشكل طبيعي مع الادارة الاميركية الجديدة وسنرى ما هي الاتفاقات التي سنتوصل اليها”.

واخيرا، رفضت ميركل مرة جديدة اي خلط بين التهديد الارهابي واللاجئين الذين هربوا من الحرب في سوريا ووصل مئات الالاف منهم الى المانيا.

وقالت “اريد ان افصل (مسألة الارهاب) عن مسألة اللاجئين… في ما يتعلق بالحرب في سوريا”، مشيرة الى ان “اكثرية السوريين” قد هربوا من “الحرب الاهلية والمعارك ضد (الرئيس بشار) الاسد وقمع الاسد”.