توجه الموفد الاميركي الخاص برنارد ارونسون الاربعاء الى هافانا في محاولة لانقاذ اتفاق السلام بين الحكومة الكولومبية ومتمردي فارك بعد رفضه في استفتاء الاحد.

واجرى وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء اتصالا هاتفيا بالرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس مكررا له دعم الولايات المتحدة لعملية السلام التي بدأت قبل اربعة اعوام.

وخلال المكالمة، ابلغ كيري الرئيس الكولومبي ان ارونسون في طريقه الى كوبا، حيث سيلتقي المفاوضون الكولومبيون نظراءهم في القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك).

وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي ان “وزير الخارجية اكد دعمه لدعوة الرئيس سانتوس الى الوحدة والى بذل جهود في اطار حوار جامع يشكل مرحلة مقبلة للتوصل الى سلام عادل ودائم”.

والاحد، صوت الكولومبيون ضد اتفاق السلام مع المتمردين الماركسيين. وتسببت هذه النتيجة المفاجئة للاستفتاء بوقف عملية السلام.

لكن كيربي كرر موقف واشنطن التي تدعم العملية المذكورة وتنظر بعين الرضى “الى تصريحات السناتور الفارو اوريبي وزعيم فارك رودريغو لوندونو التي كررت التزامهما السلام والانفتاح على الحوار”.

وعاد كبير مفاوضي الحكومة الكولومبية اومبرتو دو لا كال الى كوبا لاستطلاع مدى استعداد المتمردين لاعادة النظر في الاتفاق الذي وقع سابقا.