دعت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الاربعاء اسرائيل والفلسطينيين الى استئناف مفاوضات السلام معتبرة ان “الوضع على الارض لا يحتمل”.

وقالت موغيريني لدى افتتاح الجلسة السنوية في بروكسل لمجموعة التنسيق لدى الجهات المانحة للشعب الفلسطيني ان “الوضع الذي نشهده على الارض لا يحتمل واننا واهمون اذا اعتقدنا ان لدينا خيار ابقاء الوضع على حاله”.

واشارت الى الغارات الجوية التي شنها سلاح الجو الاسرائيلي على قطاع غزة صباح الاربعاء بعد ساعات على اطلاق صاروخ من غزة على جنوب اسرائيل دون وقوع ضحايا.

واضافت موغيريني التي التقت الاسبوع الماضي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والمسؤولين الفلسطينيين “كما شهدنا في الساعات الاخيرة في غزة (…) في حال لم نحرز تقدما ايجابيا سنواجه امورا سلبية”.

واوضحت “لدينا مصلحة سياسية وواجبا اخلاقيا للعمل معا قدر الامكان” وهي تدعو دون هوادة الى “حل الدولتين” ضمن حدود 1967.

وعلقت المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين في نيسان/ابريل 2014 رغم محاولات وزير الخارجية الاميركي جون كيري التوصل الى اتفاق. ومذذاك ساهمت الحرب الدامية على قطاع غزة الصيف الماضي وتشكيل نتانياهو حكومة جديدة اكثر الى اليمين بعد انتخابات 17 اذار/مارس، في تأجيج التوتر.

وقالت موغيريني “في غياب اي عملية سياسية ومع انسداد الافق لا يمكننا توقع اي شيء اخر سوى مزيد من العنف”.

ودعت ايضا المسؤولين الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية وحماس التي تسيطر على قطاع غزة الى “اطلاق عملية مصالحة وطنية”.