سخرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا الاربعاء من تعهد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التحرك ضد الجريمة والفساد عقب الهجوم على جاسوس روسي سابق، واصفة لندن بانها مركز غسيل الاموال الذي يأوي مجرمين.

ووصفت زخاروفا اعضاء الحكومة البريطانية بأنهم “كاذبون” لأن لندن لم تستجب لعشرات الطلبات من موسكو بتسليم مجرمين وقتلة يعيشون على اراضيها.

وصرحت في برنامج حواري على قناة “روسيا 1” الحكومية “من الصعب ان نجد مكاناً اكبر من لندن لغسيل الاموال”.

واضافت “هل تعلمون عدد الروس الذين ننتظر تسلمهم من لندن بطلبات رسمية؟ اكثر من 40 شخصا، بينهم اشخاص نقلوا معهم فلوساً قذرة، وكذلك سفاحين” رحبت بهم بريطانيا ومنحتهم اللجوء.

وتابعت “والان يقولون لنا أن من يخالفون القانون غير مرحب بهم في بريطانيا؟”.

الا انها لم تذكر اسماء أي اشخاص.

وكانت ماي صرحت الاربعاء انه في اطار الرد البريطاني على العميل المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال، فستقوم لندن بالتدقيق في ملفات الوزراء الذين يمكن أن يكونوا مشاركين في نشاطات تضر ببريطانيا.

وقالت ان الاجهزة الامنية ستتحرك “ضد المجرمين الخطرين، والنخبة الفاسدة. لا مكان لهؤلاء او لاموالهم في بلادنا”.

الا ان زخاروفا قالت ان المسؤولين البريطانيين “كاذبون .. فهم يقولون انهم لا يرحبون بالاموال القذرة وفي الوقت ذاته لا يستطيعون تسليمنا اشخاصا ضدهم قضايا، وليس ذلك فحسب بل انهم قتلة”.

واعلنت ماي الاربعاء عن طرد 23 دبلوماسيا روسيا وتعليق الاتصالات الرفيعة المستوى مع روسيا بما في ذلك المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم، عقب تسميم سكريبال بغاز اعصاب تم تطويره في الاتحاد السوفياتي.

وسخرت زخاروفا من هذه الاجراءات.

وقالت للمذيعين الذين غالبهم الضحك “العائلة المالكة لن تأتي. لا ادري كيف ستتحملون ذلك، يجب ان نقوي اعصابنا”.